• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تنطلق فعالياته الأحد المقبل

«نمر» تعرض أحدث آلياتها الدفاعية في «إنترسك 2015»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

أبوظبي(الاتحاد)

أعلنت «شركة نمر» التابعة لمجموعة «توازن القابضة بأبوظبي، عن مشاركتها في فعاليات الدورة السابعة عشرة لمعرض «إنترسيك 2015» -للأمن والسلامة - والذي تنطلق فعالياته الأحد المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، ويستمر حتى العشرين من يناير الجاري.

وتشهد المشاركة الأولى للشركة في هذا الحدث العالمي عرض أحدث منتجات تصنيع الآليات الدفاعية «نمر» التي يتم إنتاجها في أبوظبي وبأيدي إماراتية.

وأكد الدكتور فهد سيف هرهرة الرئيس التنفيذي للشركة، أهمية الفرص التي يقدمها المعرض للشركة على مستوى المنطقة وخارجها. مضيفاً «أن المعرض يعتبر منصة مثالية للمضي قدماً في تطوير أعمالنا وتزويد عملائنا بالحاجات التي يتطلعون إليها.»

وقال إنه يمكن استخدام الآليات متعددة الأغراض التي تنتجها «نمر» في العديد من المجالات، من المهام التكتيكية في الظروف القاسية مثل الصحاري، إلى حروب المدن ومهام التسلل والاستطلاع ومراقبة الحدود والدعم اللوجستي ومكافحة الشغب ونقل الأفراد. وتخدم آليات «نمر» أدواراً مختلفة إذ يمكن استخدامها كناقلة تسليح أو آلية لوجستية أو سيارة إسعاف أو مركز قيادة وتحكم.

وأضاف قائلًا «نحن فخورون باستعراض أحد أحدث آلياتنا في أنترسيك 2015، وهي آلية الأمن الداخلي - رباعية الدفع من نمر المتخصصة في نقل الجنود حيث صُممت للاستخدام في مختلف أنواع الطرق والظروف الجوية.»

ومما تجد الإشارة إليه يذكر أن آلية الأمن الداخلي - رباعية الدفع من «نمر» قد تم تزويدها بمحرك ديزل تيربو يتم تبريده بالماء، وتعتبر أسرع ناقلة جنود لمكافحة الشغب. وقد صُممت الآلية لنقل 8 جنود ويمكن نقلها من مكان إلى آخر جواً. كما تم طلاء دروعها بمضاد للهب لحمايتها، المقصورة محمية بنظام الضغط الزائد لاستخدامها في مختلف الطرق والظروف.

يذكر إن شركة «توازن» انشئت من قبل مجلس التوازن الاقتصادي عام 2007 بهدف إقامة مشاريع من خلال الشراكات والاستثمارات الاستراتيجية التي توفر قيمة مضافة لقطاعات التصنيع في الدولة والتي تركز على عدد من المجالات والتي تشمل صناعات الدفاع والطيران والسيارات والذخائر والمعادن والتكنولوجيا.

وخلال فترة وجيزة من تأسيسها تمكنت «توازن» من احتلال مكانة مرموقة داخل وخارج الدولة كشركة للاستثمارات الصناعية، وذلك من خلال شراكاتها مع عدد من المؤسسات الصناعية الرائدة عالمياً والتي تهدف إلى بناء المهارات واكتساب الخبرات وتطوير منتجات وأنظمة حديثة في الإمارات. وتستند الشركة في استراتيجيتها الاستثمارية إلى قدرتها لمواكبة المتغيرات المتسارعة التي تشهدها الأسواق فيما تهدف أيضاً إلى أن تكون مثالاً تحتذي به المؤسسات الواعدة حيث تلعب توازن دوراً فاعلاً في دعم نموهم وتوسعهم الصناعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض