• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في الطريق إلى المجد

ضربة البداية.. «قنبلة موقوتة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يونيو 2014

مراد المصري (دبي)

تتميز كل نسخة من نهائيات كأس العالم بعدد من المباريات التي تبقى راسخة في أذهان الجماهير لسنوات طويلة، ربما تكون المباراة النهائية التي كشفت عن البطل أو مواجهة قوية حفلت بأهداف خالدة أو لقطات لا تنسى خلال مشوار المنافسات، وبين كل ذلك تبقى المباراة الافتتاحية ذات نكهة خاصة مهما كان اسم الفريقين اللذين جمعتهما.

وكانت المباراة الافتتاحية مرت بعدة تقلبات وسط حالة من عدم الاعتراف بها نسبياً مع إقامة أكثر من لقاء واحد بذات التوقيت باليوم الأول للبطولة، قبل أن تفرض إنجلترا هذا العرف بداية من النسخة الثامنة عام 1966، حيث أصبح لزاماً أن يخوض حامل اللقب أو الدولة المضيفة المباراة الافتتاحية، على أن تقام بتوقيت يسبق المباريات كافة، تحول إلى يوم احتفالي منفصل في حد ذاته.

ورغم أن المنطق فرض نفسه في العديد من المباريات التي كان فيها البلد المضيف أو حامل اللقب طرفا فيها، إلا أنها تحولت في العديد من الأوقات إلى «فخ» عانت الفرق العريقة من مفاجآته، ومنها سقوط الأرجنتين حاملة اللقب أمام الكاميرون بهدف دون رد في افتتاح مونديال 1990، رغم أن الفريق الأفريقي أكمل اللقاء بتسعة لاعبين، فيما كان نجوم «التانجو» قد سقطوا بصفتهم حامل لقب أيضا امام بلجيكا بذات النتيجة في افتتاح مونديال 1982، في الوقت الذي خسرت فيه فرنسا حاملة اللقب امام السنغال بالنتيجة ذاتها في مونديال 2002، فيما واجهت إنجلترا صافرات الاستهجان بملعب ويمبلي الشهير بعد التعادل مع أوروجواي دون أهداف عام 1966، فيما تشاءمت العديد من الفرق خوض هذا اللقاء الذي شهد حالة غريبة لأربع نسخ متتالية بين أعوام 1966 و1978، حيث لم ينجح الفريقان بهز الشباك، قبل أن تتمكن بلجيكا من ذلك عام 1982.

فيما عانى حامل اللقب مراراً وتكراراً في مشهد تكرر 5 مرات بين عامي 1974 و1990، تجرع خلالها الفريق الذي كان يدافع عن لقبه للخسارة 4 مرات والتعادل مرة واحدة، قبل أن يكسر الألمان العقدة بالفوز على بوليفيا بهدف عام 1994.

البرازيل من جانبها تدخل المباراة الافتتاحية للمونديال وسط حالة من التفاؤل، خصوصاً أنها حققت الفوز كدولة مضيفة على المكسيك برباعية نظيفة عام 1950، فيما لم تعرف الخسارة كحاملة لقب بعد الفوز على أسكتلندا بهدفين مقابل هدف واحد عام 1998، والتعادل السلبي مع يوغسلافيا عام 1974. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا