• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة: أزمة النازحين الأفغان ستكون أكبر من المتوقع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

كابول (وكالات)

حذر مسؤولون بالأمم المتحدة من أن موجة من النازحين داخل أفغانستان واللاجئين العائدين ربما تكون أكبر من التوقعات السابقة داعين إلى المزيد من التمويل والاهتمام بالأزمة المتنامية. ووفقا للأمم المتحدة عاد حوالي 400 ألف لاجئ أفغاني من باكستان وحدها تحت وطأة الضغوط هناك في معظم الحالات. وفي أسبوع واحد في أكتوبر عبر أكثر من 50 ألف شخص الحدود عائدين إلى أفغانستان من باكستان. ومن ناحية أخرى أدى العنف المتفاقم والصعوبات الاقتصادية إلى نزوح نحو 300 ألف أفغاني داخل البلاد.

وفي سبتمبر دعت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة إلى ضخ 152 مليون دولار بشكل طارئ. وقالت الأمم المتحدة في تقرير الشهر الماضي «هذه الأعداد تفوق التوقعات للعام الحالي وبالتالي تتجاوز الموارد الحالية للمجتمع الإنساني لتغطية الحاجات المتزايدة».

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك بودن في كابول إن توقعات منتصف العام التي قدرت العدد المتوقع أن يحتاج للإغاثة بنحو مليون «ليست دقيقة تماما وربما تقلل من حجم المشكلة التي نتعامل معها». وقال شالوكا بياني وهو خبير في الأمم المتحدة في شؤون النازحين عاد للتو من رحلة لتقصي الحقائق شملت عددا من معسكرات النازحين في أرجاء أفغانستان إن أعداد النازخين «تشير إلى أزمة متفاقمة تواجهنا». وأضاف «شركاؤنا من المنظمات الإنسانية يحذرون من أن عددا أكبر بكثير من النازحين ربما يتحركون بنهاية العام لكن الاهتمام والموارد المخصصة لحاجاتهم تبدو أنها تقل». ولم تنفذ الحكومة الأفغانية بشكل كامل حتى الآن سياستها الوطنية لمساعدة النازحين في الداخل كما أن الكثير من أجهزة الدولة «تفتقر إلى الموارد والإمكانيات للقيام بوظائفها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا