• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«الدولي للخيول» يطالب بـ«نقل الأجنة» لحماية سلالة الحصان العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

( د ب أ)

دعا خبراء في تربية الخيول إلى الاستفادة من تقنية «نقل الأجنة» في إكثار الخيول العربية الأصيلة بالعالم. وقالوا خلال مشاركتهم في«المؤتمر العالمي السادس للخيول العربية الأصيلة»، الذي انطلقت جلساته اليوم الخميس في مدينة وراسو البولندية، إن هذه التقنية ستسهم في تزايد إعداد الخيول العربية في مختلف أنحاء العالم، وستساعد في زيادة أعداد الخيول العربية القوية القادرة على خوض السباقات والفوز بالمراكز الأولى.

وانطلقت اليوم الخميس جلسات المؤتمر الدولي الذي ينظمه «مهرجان الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية الأصيلة» الإماراتي، ويستمر 3 أيام، بمشاركة 400 شخصية من مختلف أنحاء العالم. وقالت لارا صوايا المدير التنفيذي للمهرجان إن من بين المشاركين خبراء في تربية الحصان العربي، وملاك مزارع للخيول، إلى جانب فرسان وفارسات ومدربين ومنظمي سباقات وممثلي أندية فروسية من عشرات الدول، بينها الولايات المتحدة الأميركية واستراليا وفرنسا وألمانيا وهولندا.

وأضافت أن «الجلسات الأولى للمؤتمر شهدت تفاعلا كبيرا من المشاركين، وحرص المربون على تبادل الخبرات فيما بينهم، وطرحوا افضل الوسائل لإكثار الخيول، والحفاظ على السلالة العربية». وذكرت صوايا أن المؤتمر يناقش كيفية دعم سباقات الخيول العربية، وكيفية أكثار الخيول العربية الأصيلة في كل القارات، إلى جانب أفضل سبل التربية، والحفاظ على صحة الحصان.

من جانبه، قال مسلم العامري مدير إسطبلات الجزيرة للخيول بالإمارات إنهم يعولون كثيرا على المؤتمر في طرح جميع المشاكل والعقبات التي تعترض صناعة سباقات الخيل والعمل على إيجاد الحلول لها، متمنيا أن تصدر عن جلسات المؤتمر توصيات قوية تضع حلولا ملموسة لجميع العقبات التي تعترض تربية الحصان العربي وإكثاره في العالم. يشار إلى أن مهرجان «الشيخ منصور بن زايد للخيول العربية الأصيلة» نظم الدورات السابقة من المؤتمر في أبوظبي بالإمارات ولاهاي في هولندا وبرلين في ألمانيا وتولوز في فرنسا ولندن ببريطانيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا