• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القرآن توعد الغشاشين بالويل والخسران

العلماء: الغش حرام بكافة صوره وأشكاله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

أحمد مراد (القاهرة)

حذَّر علماء الدين من خطورة الغش على الفرد والمجتمع، ووصفوه بأنه من أبرز أشكال الفساد الذي يضر باقتصاد أي مجتمع ويبدد الثقة بين أفراده ومؤسساته. وأكد العلماء أن الإسلام حرم الغش بكل أشكاله وصوره، مثل الغش في البيع والشراء، وتطفيف الكيل والميزان، والغش في الامتحانات، وفي الزواج، وفي النصح للناس، واعتبروا الغش وسيلة من وسائل أكل أموال الناس بالباطل، وقد توعد القرآن الكريم أهل الغش بالويل والخسران.

وشدد العلماء على ضرورة أن يتحرى المسلم الرزق الحلال الذي يُكتسب عن طريق عمل مشروع، ويتجنب الغش باعتباره أعظم المساوئ لأن له آثاراً اجتماعية واقتصادية خطيرة على الأفراد والمجتمع.

الكاتبة الإسلامية، د. خديجة النبراوي، تؤكد أن الإسلام يسعى إلى بناء مجتمع سليم وقوي وصحي تسوده الفضائل والقيم والمبادئ النبيلة، وتنعدم فيه الرذائل والمفاسد، وفي إطار هذا الأمر يحرم الدين الحنيف الغش بكافة أشكاله وأنواعه، ومن أهمها الغش التجاري، والذي يعد من أبرز أشكال وألوان الفساد الذي يضر باقتصاد أي مجتمع ويبدد الثقة بين أفراده ومؤسساته.

وقالت الباحثة الإسلامية: جاء التحذير من خطورة الغش والتأكيد على تحريم الإسلام له في العديد من الأحاديث النبوية والآيات القرآنية، منها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على صُبرة طعام، فأدخل يده فيها، فنالت أصابعه بللا، فقال: «ما هذا يا صاحب الطعام» قال أصابته السماء يا رسول الله «أي أمطرت عليه»، قال: «أفلا جعلته فوق الطعام حتى يراه الناس؟»، ثم قال: «من غشنا فليس منا»، وفي هذا الحديث يبين رسولنا الكريم كيفية صيانة حقوق الناس في البيع والشراء وجميع المعاملات.

تضليل الناس ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا