• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المهرجان يصل إلى المحطة الأخيرة

سينما.. بين الاحتراف وغياب الرؤية الفنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

تراوح مستوى الأفلام المعروضة في ختام مهرجان السينما الخليجي في دورته الثالثة مساء أمس الأول الأربعاء، بين الاحتراف والتجريب غير الموفق، فبينما أظهرت أفلام عناصرها القوية، غابت عن الأخرى الرؤية الفنية.

«عتيج»

في أول عرض له، تمكن الفيلم الروائي الطويل «عتيج» للكويتي أحمد الخلف من لفت الانتباه إلى الإمكانيات التي تتمتع بها السينما الكويتية بعد طول ركود، فالجودة العالية للفيلم والقصة التي كتبها يعرب أبورحمة استطاعت أن تجذب الجمهور إلى قيم الحب والعطاء في إطار حبكة درامية لا تخلو من الفكاهة، لاسيما أن أداء الممثلين أعطى قوة مضاعفة للعمل الذي يتقاسم بطولته مجموعة من النجوم الكبار والشباب مثل هيفاء عادل وصلاح الملا وخالد البريكي وغيرهم.

«بنت الماشطة»

رغم القيمة العالية لفكرة فيلم «بنت الماشطة» للمخرج العماني يوسف البلوشي، إلا أن ضعف السيناريو والتكرار والتطويل وتواضع الإخراج أفقد القصة معناها، وانحصر تأثيرها في التراجيديا المحضة طوال الفيلم. القصة مأخوذة من نص مسرحي للسعودي عباس الحايك، عن طفلة تفقد شعرها الجميل والغزير بعد مرض ألم بها، وخوفا من نظرة المجتمع يحبسها أهلها في البيت ويدعون أنها ماتت، وبعد 8 سنوات وفي ليلة زفاف صديقتها وجارتها من صديق طفولتها تتجدد لدى الطفلة الرغبة في الخروج ولقاء صديقتها، لكن العنت يقود الأب إلى إطلاق النار عليها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا