• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مع اختتام عروض «الخليجي السينمائي3»

فنانون: هناك حراك سينمائي.. والرهان على الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

فاطمة عطفة (أبوظبي)

محبة الوطن، الإمارات، وبكل مفردات الطبيعة من نخيل، وأفلاج، وقمح، وبحر، وصحراء، إلى جانب ما يختزن الناس من عادات وتقاليد تحتفي بكنوز التراث.. هذه المحبة كانت ختام عروض مهرجان الخليج السينمائي في دورته الثالثة بأبوظبي، وقد تجلت بالكلمة والصوت والصورة التي اشتغل عليها ناصر الظاهري، الذي يقوم بدور الراوي بالفيلم، في إنتاج فيلمه الوثائقي «في سيرة الماء والنخيل والأهل»، لمدة ساعتين ونصف الساعة، والحضور مشدود إلى الشاشة السينمائية التي تتنقل بين هذه التضاريس والمعالم الأثرية والحارات القديمة في مدينة العين، مدينة الكاتب.

الراوي والمصور

من يشاهد هذا العمل يعرف مدى محبة الظاهري لوطنه الإمارات ومدينته العين بالذات، الواحة الخضراء. فهذا العمل السينمائي المميز يسجل ملامح مهمة للبيئة والتراث الإماراتي وذاكرة أبنائه الحية.

وعن المدة الزمنية التي استغرقها العمل في الفيلم، أوضح الظاهري أن فترة التصوير استغرقت سنة، تلتها 6 شهور لتصحيح الصور حتى تظهر كأنها قديمة. أما عن فكرة الفيلم، فقال إنها قديمة لكن لم يجد منتجاً فقرر أن يغامر وينتجه على حسابه الخاص. وتابع الظاهري مبيناً: «أن ما يظهره الفيلم هو جزء من حياتنا، لذلك أنا الراوي والمصور، أبحث في هذه الأرض حتى لا تضيع سيرة الأهل والأشياء التي رافقتهم مع تغيرات الزمن».

واختتم قائلا: «الماء والنخيل وجهود الناس عملوا حضارة، هذه سيرة الأهل مع الطبيعة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا