• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

موجة الحر تقتل 1100 في الهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

حدر آباد، الهند (أ ف ب)

أودت موجة الحر التي تضرب الهند منذ أيام بحياة أكثر من 1100 شخص كما أعلنت السلطات أمس فيما حذرت مصلحة الأرصاد الجوية من استمرار ارتفاع درجات الحرارة، وتعد ولايات جنوب الهند الأكثر تضررا، حيث توفي العديد من عمال البناء والمسنين والمشردين. وأدى ارتفاع درجات الحرارة إلى ذوبان الأسفلت على الطرقات في نيودلهي حيث يتوقع أن يستمر الطقس الحار حتى الأسبوع المقبل ما يزيد من معاناة آلاف الأشخاص المقيمين في شوارع العاصمة وليس لديهم أي مأوى يقيهم أشعة الشمس.

وقال براهما براكش ياداف مدير مصلحة الأرصاد الجوية الهندية إن درجات الحرارة في العاصمة ستبقى بحدود 45 درجة مئوية.

وأضاف أن «الدرجات التي وصلت إلى الحد الأقصى لن تتراجع لكن يرتقب تحسن الطقس بشكل كبير اعتبارا من 2 يونيو مع مؤشرات إلى تساقط أمطار». ووضعت المستشفيات في الولايات الأكثر تضررا في حالة تأهب لمعالجة المصابين بضربات شمس فيما نصحت السلطات المواطنين بالبقاء داخل منازلهم وتناول الكثير من السوائل.

ويقضي مئات الأشخاص معظمهم من الطبقات الفقيرة في المجتمع الهندي في أوج الصيف سنويا في مختلف انحاء البلاد فيما يعاني عشرات آلاف من انقطاع في التيار الكهربائي.

ودعت السلطات في ولاية اندرا برادش الأكثر تضررا في جنوب الهند حيث توفي أكثر من 900 شخص منذ 18 مايو الى توزيع المياه بشكل طارئ في مراكز محددة.

وتحث سلطات ولاية اندرا برادش العمال والمواطنين على عدم العمل لساعات طويلة في ساعات الحر الشديد.

وقال بي. تولسي راني المسؤول في مصلحة ادارة الكوارث في الولاية إن الأرصاد الجوية تتوقع تراجع درجات الحرارة في الأيام المقبلة.

وفي ولاية تيلانغانا توفي أكثر من 200 شخص حيث وصلت الحرارة إلى 48 درجة مئوية في نهاية الأسبوع. ويتوقع ان يبدأ موسم الأمطار الموسمية في نهاية الشهر الجاري في كيرالا، لكن المطر لن يصل الى السهول الجافة في الشمال قبل أسابيع.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا