• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

126 لاعبة محترفة يتنافسن على لقب الجولة

«جولف السعديات» جاهز لاستضافة أولى بطولات أكاديمية «أم الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

شمسة سيف (أبوظبي)

أكملت اللجنة العليا المنظمة لبطولة فاطمة بنت مبارك للجولف للسيدات، أولى بطولات أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية للموسم 2016-2017، الاستعدادات قبل 12 يوماً من استضافة البطولة التي تمثل المسابقة الأولى من نوعها في المنطقة، بمشاركة 126 لاعبة من محترفات الجولف، وتأتي البطولة ضمن بطولات الجولة الأوروبية لجولف السيدات، بعد أن أبرمت معها الأكاديمية ومجلس أبوظبي الرياضي شراكة لمدة 3 سنوات لتقام بموجبها البطولة.

وتنتظر هذه البطولة شريحة كبيرة من فتيات الإمارات، بعد أن ضج ميدان نادي شاطئ السعديات للجولف بأبوظبي، بالعديد من المتدربات اللاتي انضممن إلى برنامج تدريب الجولف للسيدات، والذي تقيمه أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية على هامش البطولة، وتقدمه مجاناً لعامة الجمهور من السيدات الراغبات بتعلم رياضة الجولف وتعزيز مهاراتهن فيها.

وتحظى النسخة الأولى من البطولة، برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وبتوجيهات الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، وبإشراف مجلس أبوظبي الرياضي، وتقام خلال الفترة 2-5 نوفمبر القادم، في نادي الجولف بشاطئ السعديات.

وتهدف الأكاديمية من وراء هذه المبادرة، إلى دعم سيدات الإمارات وحثهن على ممارسة لعبة الجولف، وترسيخ مكانة أبوظبي على خارطة الرياضة العالمية، لتصبح بذلك قبلة يطمح إليها كل رياضيي العالم.

وتسعى الأكاديمية جاهدة دوماً إلى جعل الرياضة عنصراً أساسياً في الحياة اليومية للمرأة الإماراتية، باختلاف الأعمار والخلفيات والحالة البدنية، بما يضمن تبني المرأة الإماراتية أسلوب حياة صحياً، ويعزز غرس قيم الروح الرياضية في الوعي العام للدولة، كما تحرص على تنمية القطاع الرياضي النسائي لوصول فتيات الإمارات إلى منصات التتويج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا