• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

حوّل بلاده في 22 عاماً إلى خامس أكبر اقتصاد في آسيا

مهاتير محمد.. طبيب تحدى صندوق النقد وأنقذ ماليزيا بـ «وصفة محلية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

برز اسم مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق بقوة نهايات التسعينيات من القرن الماضي، خلال الأزمة المالية التي عصفت باقتصادات «النمور الآسيوية» التي كانت تضم دول شرق آسيا (سنغافورة، هونج كونج، كوريا الجنوبية، تايوان) وخرجت منها ماليزيا بأقل الأضرار.

لم يستجب الطبيب مهاتير الذي لم يسبق له أن درس الاقتصاد، خلال سنتي الأزمة المالية 1997 و1998 للنصائح التي قدمها صندوق النقد والبنك الدوليين، لإنقاذ الدول الآسيوية من أزمتها المالية، بعدما هوت عملاتها الوطنية بأكثر من 40%، بل تحدى الملياردير الأميركي جورج سورس الذي وجهت له اتهامات بالمضاربة على العملة، وأنه السبب وراء الانهيارات الاقتصادية التي عصفت بدول شرق أسيا.

رفض مهاتير الاستماع إلى وزير ماليته وقتها أنور محمد، وأصر على رفض «روشتة» صندوق النقد والبنك الدوليين، وقام بتنفيذ «روشتة ماليزية» محلية، تقضي برفض تعويم العملة (الرينجت)، وفرض قيوداً صارمة على الاستثمارات الأجنبية، والتحويلات النقدية، كما فرض أسعار صرف محددة لبعض المعاملات.

وحكم الطبيب مهاتير محمد ماليزيا 22 عاما، خلال الفترة من 1982-2003، ونجح في أن ينقل اقتصاد بلاده من اقتصاد قائم على إنتاج المطاط والقصدير، ليصبح خامس أكبر اقتصاد في آسيا، اقتصاد قائم على الصناعات الدقيقة.

اهتم مهاتير في سنوات حكمة بقطاعين أساسين لإحداث تنمية اقتصادية، وهما التعليم والصناعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا