• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بينهم حميدة وهنيدي وكريم وشريهان وياسمين

«دراما رمضان المقبل» تعيد نجوماً للأضواء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

تعيد المسلسلات التلفزيونية التي يتم التحضير لتصويرها حالياً لتعرض خلال شهر رمضان المقبل، عدداً من الفنانين والفنانات من مختلف الأجيال، والذين غابوا لأسباب متفاوتة عن الدراما التلفزيونية لفترات تتراوح بين العامين والثمانية عشر عاماً.

في مقدمة هؤلاء شريهان التي تعاقدت مع شركة العدل جروب على تقديم مسلسل تلفزيوني يعرض في رمضان المقبل، وتعود من خلاله الى التمثيل بعد غياب 14 عاماً بسبب مرضها، وهو ما استلزم سفرها الدائم خارج مصر للعلاج، علماً بأنها ابتعدت عن التمثيل منذ قامت عام 2002 ببطولة فيلم «العشق والدم» أمام فاروق الفيشاوي وإخراج أشرف فهمي.

ويعود محمد فؤاد إلى الدراما من خلال مسلسل «الضاهر» للمؤلف تامر عبدالمنعم، والمخرج ياسر زايد، بعد غياب ست سنوات منذ قام ببطولة مسلسل «أغلى من حياتي»، وتعود معه في نفس المسلسل رغدة التي ابتعدت عن الدراما منذ شاركت في بطولة مسلسل «الشك» أمام حسين فهمي، وصابرين، ومي عزالدين، وإخراج محمد النقلي 2013، ويشارك في بطولة «الضاهر» إلى جانب فؤاد ورغدة كل من حسن يوسف، ومادلين طبر، وفريال يوسف، وعلاء مرسي، وأميرة هاني.

أما محمد هنيدي الذي كان آخر أعماله الدرامية في 2011 من خلال «مسيو رمضان أبو العلمين حمودة»، فيعود من خلال مسلسل «أبيه فتحي» من تأليف يوسف معاطي، وإخراج إسلام خيرى، كما يعود محمود حميدة الغائب عن الدراما منذ قدم 2013 «ميراث الريح» مع سمية الخشاب، وعفاف شعيب، من خلال مسلسل «الأب الروحي» الذي تشاركه بطولته سوسن بدر، وأحمد عبدالعزيز، وريم البارودي، ومي سليم، وهبة مجدي، وتأليف هاني سرحان، وإخراج بيتر ميمي.

وبعدما ركزت ياسمين عبدالعزيز على السينما طوال السنوات الماضية، حيث قامت ببطولة عدد من الأفلام، ها هي تقرر العودة إلى الدراما من خلال مسلسل جديد من تأليف وإخراج محمد سامي، وتعود به بعد غياب 18 عاماً منذ شاركت في بطولة «امرأة من زمن الحب» أمام سميرة أحمد، وهشام سليم، ومحمد رياض، وتأليف أسامة أنور عكاشة، وإخراج إسماعيل عبدالحافظ عام 1998. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا