• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

تؤكد أهمية التعليم المستمر

ندى الشماع.. خبرة عقارية صقلتها الأسفار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أكتوبر 2016

هناء الحمادي (دبي)

ترى ندى الشماع أن للعلم أهمية بالغة في حياة الفرد والمجتمع، فواصلت الدراسة للحصول على شهادة البكالوريوس من جامعة الإمارات تخصص نظم المعلومات الإدارية، ومن ثم التحقت بالجامعة الأميركية في الشارقة لدراسة الماجستير في تخصص إدارة الأعمال.

ورغم انشغال ندى بالعمل في قطاع العقارات في دبي في مجال الإدارة الاستراتيجية والتخطيط ومراقبة الأداء لما يناهز 15 عاماً، إلا أن دراسة الدكتوراه ظل هاجساً لديها إلى أن التحقت بجامعة مانشستر في بريطانيا كلية الإدارة لتحضير أطروحة حول «الاستدامة لنموذج دبي الاقتصادي».

وتلقت الشماع دعوة لتدريس مادة الاقتصاد في جامعة السوربون الفرنسية في أبوظبي، وهي تجربة تصفها بـ «الرائعة».

واكتسبت خبرة واسعة في مجال الإدارة الاستراتيجية والتخطيط، ومراقبة الأداء المؤسسي، حيث عملت مع شركة نخيل للعقارات، ومن ثم مجموعة دبي للعقارات التابعة لدبي القابضة، وبعدها التحقت بالدار العقارية.

وترى أن الحافز الأول لتحقيق أي هدف يجب أن ينبع من الذات، مضيفة «حافزي لتحقيق أي هدف، سواء كان علمياً أو عملياً هو شغفي بالحياة، كما تلعب البيئة المحفزة دورا كبيرا في ذلك، خصوصا بيئة المنزل». وتقول «والداي لهم الفضل الأكبر في تشكيل شخصيتي، فقد زرعا فيّ القيم والمبادئ الإنسانية، وحثاني على طلب العلم والاستزادة من خبرات الحياة».

وعلى المستوى الشخصي، تعشق السفر والقراءة، والاطلاع على عادات وثقافات الشعوب الأخرى، بالإضافة إلى حب الرياضة والمغامرة. في السياق ذاته، تقول «ليس فقط مقاعد الدراسة والوظيفة من شأنها أن تُعلم وتُصقل شخصية الإنسان، فالسفر يفتح آفاقاً واسعة للثقافة للمعرفة».

وتقول، «السفر عشق لا ينتهي، فأنا أجد نفسي فيه، وأرى أنه يصقل شخصية الإنسان، خصوصاً عندما تسافر وحدك، فحينها ستكون معتمداً تماماً على نفسك وستتواصل مع أبناء البلد التي تزورها تلقائياً»، مشجعة على السفر المنفرد من وقت لآخر، واختيار أماكن جديدة ومختلفة بعيداً عن المدن الكبيرة المتعارف عليها مع قضاء وقت وسط الطبيعة.

وتروي أنه في إحدى سفراتها، زارت جبال القوقاز غرب روسيا، وهي المنطقة التي تسكنها أغلبية مسلمة، وتتميز بطابع خاص، ومنطقتهم ملائمة لهواة للمشي وتسلق الجبال، كما زارت قبيلة الماساي البدائية في تنزانيا، وتعرفت إلى حياتهم حيث اكتشفت أنهم يحتفظون بنمط حياة بسيط، كالعيش في بيوت الطين التقليدية. فضلاً عن زياراتها المتكررة إلى الهند، وفي كل زيارة، تقول إنها تكتشف جانباً لم تكن تعرفه عن شعب الهند متعدد اللغات والأديان، مشيرة إلى أنها تعلمت من السفر التفكر في جمال الكون، وأن تحيا بعقل متفتح وقلب متسامح ونفس متواضعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا