• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عسكريون يؤكدون مقتل 80 من الجيش والمليشيات وتقدم «داعش» باتجاه الفلوجة

قوات عراقية مشتركة تستعيد موقعين جنوب الرمادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

أعلنت وزارة الدفاع العراقية أمس، استعادة منطقتي الطاش والحميرة جنوب مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار، بعد معارك ضد تنظيم «داعش»، مؤكدة تقدمها قرب الرمادي وشرق الأنبار، بينما قالت مصادر عسكرية: «إن 80 من الجيش العراقي ومليشيات (الحشد الشعبي) قتلوا وأصيب العشرات بتسعة تفجيرات (انتحارية) قرب الفلوجة التي يتقدم نحوها التنظيم، وسيطر على ناظم التقسيم المرتبط بسد الثرثار، ومعبر استراتيجي، وفرض سيطرته على البحيرات والقناطر».

واعتبر رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري أن التهيئة لمعركة الأنبار «لم تكن على المستوى المطلوب»، مشدداً على ضرورة أن يلعب المقاتلون السنة دوراً رئيسياً في مواجهة المتشددين، فيما كشف نائب كردي عن مقتل نحو 3 آلاف عنصر من قوات البيشمركة خلال المواجهات مع «داعش»، بينهم أكثر من 700 ضابط وقائد عسكري.

وقال ضابط برتبة عقيد في الجيش من قيادة عمليات الأنبار: «إن القوات العراقية وبمساندة الحشد الشعبي والعشائر، حررت منطقتي الحميرة والطاش، بعد خوضها اشتباكات ضد داعش». وأضاف: «إن الاشتباكات أجبرت عناصر التنظيم إلى الهرب من كلتا المنطقتين جنوب الرمادي»، مؤكداً توغل القوات، وفرضها السيطرة على المنطقتين.

وأضاف: «انتشرت القوات المشتركة في أجزاء من جامعة الأنبار، المحاذية لمنطقة الطاش». وأكد عضو مجلس محافظة الأنبار راجع العيساوي تحرير المنطقتين، ووصفه بـ»نصر للقوات الأمنية لكونها مناطق استراتيجية، وتحريرها يقطع خطوط إمداد داعش من جهة الصحراء»، وأكد في الوقت ذاته، تقدم القوات العراقية في جامعة الأنبار .

وفي السياق قال قائد عمليات الأنبار اللواء الركن قاسم المحمدي: «إن القوات المشتركة حررت 65 كم من مناطق الرمادي»، مؤكداً أنها تحاصر المدينة من محورين مهمين. وأضاف: « أحكمت القوات السيطرة على المنافذ المهمة التي يعتمدها داعش في التمويل والهروب». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا