• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نتانياهو قلق من نيات أوباما في أشهره الأخيرة في البيت الأبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

القدس - أ ف ب

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بشكل علني، عن قلقه من أن يقوم الرئيس الأميركي باراك أوباما بدعم مبادرة ضد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة في الأشهر الأخيرة لولايته.

ونشر مكتب نتانياهو بياناً لنفي هذه التصريحات التي أوردتها القناة التلفزيونية الثانية لنتانياهو.

ويقول نتانياهو في هذه التصريحات إن «المشروع الاستيطاني بأكمله يواجه خطراً وجودياً» في الأشهر الأخيرة لولاية أوباما، بين فترة الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل وتولي سلفه خلافته في يناير.

وجاءت تصريحات نتانياهو خلال لقاء مع مستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، من بينهم سكان بؤرة عمونا الاستيطانية العشوائية التي من المقرر هدمها بموجب أمر قضائي من المحكمة العليا، والتي تشكل موضع خلاف بين حكومة نتانياهو وإدارة أوباما، بحسب القناة الثانية.

وأكد مكتب نتانياهو في بيان أن نتانياهو «لم يدل بهذه التصريحات التي نسبتها إليه» القناة الثانية، ولكنه ذكر في البيان أن نتانياهو «أشار إلى أنه في السابق قام رؤساء أميركيون في نهاية ولايتهم بالترويج لمبادرات لا تتوافق مع مصالح إسرائيل».

وبحسب مكتبه، فإن «رئيس الوزراء أضاف أنه يأمل ألا يتكرر هذا وأنه يتوقع ألا تقوم الولايات المتحدة بتغيير ما كان تاريخياً سياستها لعقود: منع القرارات المعادية لإسرائيل في مجلس الأمن الدولي».

وتتخوف إسرائيل من نيات الرئيس الأميركي باراك أوباما في الأشهر الأخيرة من ولايته فيما يتعلق بموقف الولايات المتحدة من الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير قانونية سواء أقيمت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أو لا، ويعتبر الاستيطان العائق الأول أمام عملية السلام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا