• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ابن خادم: القيادة تعول على العنصر البشري لبناء النهضة

تخريج طلبة الأبحاث في مشروع البحوث العلمية بتقنية الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

لمياء الهرمودي

لمياء الهرمودي (الشارقة)

احتفلت كلية التقنية العليا في إمارة الشارقة أمس بتخريج طلبة وطالبات الأبحاث في مشروع البحوث العلمية التطبيقية للكوادر الإماراتية، في دورتها الثالثة للعام 2014 – 2015، وذلك في مقر الطلبة بالإمارة. ويأتي تنظيم هذا المشروع ضمن إطار التعاون الاستراتيجي المشترك بين دائرة الموارد البشرية بالشارقة وكليات التقنية العليا في خدمة المجتمع.

وقال الدكتور طارق بن خادم عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة الموارد البشرية «إن الدول المتقدمة حينما بدأت في بناء نهضتها أولت اهتماماً كبيراً بالعنصر البشري الذي سيقوم ببناء هذه النهضة، حيث قامت بتزويده بكل المهارات وأوجدت له المناخ المناسب للعمل، كما أنها أولت اهتماماً كبيراً بالبحث العلمي ووفرت له ميزانيات هائلة فاستطاعوا بذلك بناء نهضتهم ووصلوا إلى ما هم عليه الآن من تقدم وازدهار، وهذا الأمر هو ما أدركته حكومة الشارقة بقيادة رشيدة وحكيمة متمثلة في حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب الحاكم رئيس المجلس التنفيذي ، حيث كانت توجيهاتهما الكريمة دائماً تصب نحو الاهتمام بالعنصر البشري من حيث التدريب والتأهيل وتطوير آليات العمل بما يتناسب مع التطور المستمر».

وأضاف «لقد تُرجمت هذه التوجيهات على أرض الواقع عن طريق الدائرة فتم وضع آليات واستراتيجيات لبرامج تدريبية وتأهيلية أسهمت بشكل كبير في تحسين الأداء الوظيفي وزيادة الإنتاجية، واليوم ونحن معكم لتكريم بعض المتميزين من الطلبة نجسد فعلياً ثمرة التعاون بين المؤسسات في مجال البحث العلمي الذي بدأناه في مطلع عام 2012م».

وأوضحت فاطمة ماجد نائب مدير إدارة الخدمات المساندة بالدائرة أنه في هذا العام ركز البرنامج على قضية المشاريع الصغيرة ودورها في الاقتصاد الوطني .

دورات

تم تنفيذ المشروع حتى الآن عبر ثلاث دورات متوافقة مع الأعوام الدراسية 2012/ 2013- 2013 /2014- 2014-2015 وقامت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بدعم المشروع كشريك استراتيجي، وركزت الدورة الحالية للمشروع على قضايا «الاقتصاد المنزلي» أو«الاقتصاد الأهلي» و«المشاريع الصغيرة» ودورها في الاقتصاد الوطني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض