• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قرقاش: الإمارات تسعى للحيلولة دون استغلال العمالة وتأمين الحماية الكاملة لهم

«الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر» تبحث سبل توفير الدعم للضحايا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

بحثت اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار البشر العديد من الموضوعات المتعلقة بمكافحة الاتجار بالبشر وتوفير سبل الدعم للضحايا ودعم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية.

جاء ذلك خلال اجتماعها الـ33 في مقر وزارة الخارجية بدبي، برئاسة معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر.

وقال معالي الدكتور أنور محمد قرقاش: “مشكلة الاتجار بالبشر من المشكلات الكبيرة التي تعاني منها جميع الدول في العالم، وتعمل دولة الإمارات، على محاربة هذه الجرائم من خلال التعاون الدولي والمساهمة الفعالة في جميع الأبحاث والدراسات التي تقود إلى تحقيق الضمان الكامل لحقوق الإنسان في كل المجتمعات”. وأوضح أن هذه المشكلة العالمية تحتاج إلى تعاون جميع الجهات للقضاء عليها والحد من آثارها السلبية، وتسعى دولة الإمارات إلى الاستفادة من جميع الوسائل والإمكانات العالمية، التي تسهم في القضاء على هذه الجرائم وحماية الفئات المستضعفة، التي تكون عرضة لعمليات الاستغلال في المجتمع كالأطفال والنساء، كما أنها وعبر المؤسسات المعنية في الدولة تحرص على الحيلولة دون استغلال العمالة وتأمين الحماية الكاملة لهم. وبين أن الرسالة التي وجهها مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون الخليجي للجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، التي يثني من خلالها على مستوى الخبرة العالي، الذي تميز به مرشحو دولة الإمارات، ويشكر في الوقت ذاته الجهود القيمة والكبيرة المبذولة في ورقة البحث العلمي حول مفهوم الاستغلال التي تعد جزءاً من الدراسة الدولية للاتجار بالبشر، هي اعتراف دولي جديد منصف للجهود، التي تبذلها دولة الإمارات للقضاء على هذه الآفة التي تضر بالمجتمع الإنساني بأسره.

وركز الاجتماع على طلب مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون الخليجي تطوير الشراكة الوثيقة مع اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر بالصورة، التي تخدم الأهداف المشتركة وتدفع قدماً الجهود الرامية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر على مختلف المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، كما ناقش المساعدات والإعانات المالية المقدمة لضحايا الاتجار بالبشر وطلب مخاطبة الجهات الأعضاء في اللجنة والمؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة للتبرع لصندوق دعم ضحايا الاتجار بالبشر. وسلط الضوء الاجتماع كذلك الرسالة الواردة من القيادة العامة لشرطة دبي بشأن الملتقى السنوي الثالث لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر، كما بحث المواضيع التي تم طرحها على اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر خلال الفترة الممتدة من مارس وحتى يونيو 2014. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض