• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مكتوم بن محمد بن راشد يفتتح «بنك ووري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

افتتح سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي في مقر المركز مساء أمس بنك ووري، أحد مؤسسات مجموعة ووري المالية الكورية.

وقام سمو الشيخ مكتوم عقب الافتتاح الرسمي بجولة داخل مكاتب البنك الذي يعمل انطلاقاً من دبي منذ العام 2008، وبدأ يوسع أنشطته وعملياته المصرفية والاستثمارية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة لتصبح دولة الإمارات الدولة السابعة عشرة التي يوجد فيها فروع للبنك حول العالم.

وشكر لي سوون وو رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة ووري المالية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم على تفضله بافتتاح مقر البنك والتسهيلات التي يوفرها مركز دبي المالي العالمي للمصارف والشركات المالية والمصرفية التي تتخذ منه مركزا لعملياتها في دولة الإمارات والمنطقة وخلق بيئة استثمارية خصبة تجذب كبريات المؤسسات المالية العالمية إلى الدولة خاصة والمنطقة بشكل عام.

من جهته، قال عيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي إن المركز يفتح أبوابه لكافة الشركات والمؤسسات المالية والمصرفية الدولية التي تبحث عن الاستقرار والأمن والأمان وكذا التسهيلات الحكومية والبيئة الاستثمارية المجدية اقتصاديا.

وأشاد المحافظ بتوجهات مجموعة ووري المالية الكورية نحو توسيع أنشطة البنك التابع لها من خلال مقره في المركز.

واعتبر أنها خطوة تبعث الثقة وتوفير المزيد من التسهيلات واتخاذ إجراءات عملية فاعلة لجذب المزيد من المؤسسات المالية العالمية التي تعتبر مجموعة ووري الكورية إحداها وذلك بالنظر إلى كونها تمتلك نحو 989 فرعاً للبنك في أنحاء كوريا الجنوبية بالإضافة إلى 64 شبكة في الخارج موزعة على سبعة عشر فرعاً للبنك في سبع عشرة دولة من بينها دولة الإمارات ويعمل في هذه الفروع نحو خمسة عشر ألف موظف وموظفة ويبلغ رأس مال المجموعة العملاقة قرابة ثمانية عشر مليار دولار أميركي.

ورحب سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم في ختام حفل الافتتاح الذي حضره عبدالله صالح عضو مجلس الإدارة الأعلى لمركز دبي العالمي وآن سيوونغ دوو القنصل العام الكوري في دبي وعدد من المصرفيين المحليين والكوريين، رحب سموه بتواجد فرع مهم لبنك ووري في مركز دبي المالي العالمي، مؤكدا سموه أن البنك يحظى بكل الدعم اللوجستي والتسهيلات الممكنة التي تؤمن للبنك وموظفيه أجواء عملية واستثمارية وعائلية مستقرة وآمنة يستطيع من خلالها تعزيز أنشطته والإسهام بشكل إيجابي في تحريك عجلة الاستثمارات المالية في أسواق الدولة.

وتمنى سموه للبنك النجاح وتحقيق أهدافه والمضي قدماً نحو تعزيز وجوده وعملياته المصرفية في المنطقة عموماً وفي دولة الإمارات على وجه الخصوص. (دبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض