• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

سائق «التوكتوك» ومحبوب أميركا.. كيف صعدا «معاً» للسماء في لمح البصر ؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

أحمد مصطفى العملة

أنت شخص عادي للغاية، لست من المشاهير، ولا تراهم إلا على شاشة التلفزيون أو السينما، ثم فجأة أصبحت أكثر شهرة منهم في غضون ساعات قليلة، حتى أنك صرت حديث المدينة، وكل مدينة في الجوار، لأيام عدة، وستكتب عنك كبريات الصحف عناوين ضخمة وسينشرون صورك بأحجام كبيرة، وسيطاردك مذيعو برامج الفضائيات، و(ربما السلطات) وقد تتغير حياتك للأبد بصورة ستندم عليها لاحقاً.. هل يمكن أن يحدث ذلك حقاً؟!

الإجابة العملية عند اثنين.. المصري مصطفى عبد العظيم الليثي والأميركي كين بون.. الأول سائق توكتوك عمره 35 عاماً يعيش على أطراف القاهرة، والثاني موظف بمصنع للفحم في مدينة إيلينوي الأميركية، عمره 34 عاماً، كان يعمل أيضاً سائقاً لسيارة لتوصيل البيتزا.

الاثنان، لا يجمع بينهما شيء تقريباً. الأول شاب نحيل أسمر متواضع الحال يكافح بصعوبة لإعالة أسرته.

الثاني شاب أميركي من الطبقة المتوسطة ممتلئ الجسم، متأنق بطريقة غريبة، تبدو عليه علامات الصحة وراحة البال.

لكن على بعد المسافات وتباين الظروف، صار الاثنان زميلين في النجومية والذيوع والانتشار على مختلف وسائل الإعلام العربية والعالمية بين عشية وضحاها، وبمصادفة غريبة وفي توقيت واحد تقريباً، بعد ظهورهما لدقائق معدودة على شاشات التلفزيون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض