• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بتوجيهات رئيس الدولة وضمن مبادرة محمد بن زايد

الإمارات تبدأ حملة تطعيم 3,6 مليون طفل في باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بتقديم المساعدات الإنسانية والتنموية لأبناء الشعب الباكستاني الصديق، أعلنت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان بدء تنفيذ حملة الإمارات للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال التي تستهدف 6 ر3 مليون طفل في جمهورية باكستان الإسلامية، وذلك ضمن مبادرة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم.

وكانت الحملة في أولى مراحلها نجحت في تطعيم 42 ألفا و47 طفلاً من أبناء منطقة بارا في ولاية خيبر اجنسي القبلية في إقليم فتح.

وأوضحت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان أنه تم يومي السبت والأحد الماضيين تنفيذ أولى حملات التطعيم ضد شلل الأطفال في منطقة بارا بولاية خيبر اجنسي القبلية بإقليم فتح وهي المنطقة التي لم يتم فيها تنفيذ أي حملة تطعيم منذ عام 2009، كما أن عدد الإصابات بشلل الأطفال بلغت فيها 74 إصابة في الفترة منذ عام 2010 ولغاية منتصف عام 2014 مما يضعها في أولية رئيسية ضمن المناطق المنتشر فيها فيروس شلل الأطفال.

وأثمرت الحملة التي استمرت يومين عن نتائج إيجابية مميزة وحققت النجاح في تغطية 279 قرية شملت عمليات التطعيم فيها 42 ألفا و47 طفلا من أبناء المنطقة تتراوح أعمارهم من سن يوم واحد وحتى خمس سنوات.

وشارك في تنفيذ الحملة 150 فريقاً من فرق التطعيم المتنقلة المكونة من عدد كبير من الأطباء والممرضين والمتطوعين، واستطاعت هذه الفرق زيارة حوالي 20 ألف أسرة وإعطاء اللقاحات لأبنائها وتسجيل بياناتهم.

وأشارت إدارة المشروع الإماراتي إلى أن التنفيذ الميداني لحملات التطعيم تم بتنسيق وتعاون مشترك بين إدارة المشروع الإماراتي، وقيادة الجيش الباكستاني، وبمشاركة أطباء وممثلين عن منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة الباكستانية ووزارات الصحة في حكومات الأقاليم. ... المزيد

     
 

الامارات سبّاقة في العمل الخيري

أن مشاريع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله تتحدث بلغة الأرقام والمبادرات عن حرصهم في عمل الخير والعطاء اللامحدود مما يجعلهم رمز العطاء الرائد في العمل الانساني وخير قدوة أمام الآخرين حفظهم الله لنا ذخرا

محمد احمد عمر | 2014-06-11

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض