• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

«العفو الدولية» تندد بقمع الحكومة التركية للتظاهرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

ذكرت منظمة العفو الدولية في تقرير أمس أن الحكومة المحافظة في تركيا تنتهج سياسة «أكثر قمعاً من أي وقت» ضد المعارضين، وتحمي قواتها الأمنية باعتماد سياسة «الإفلات من العقاب» حيالها.

وكتبت المنظمة «بعد سنة على تظاهرات «جيزي»، يبدو موقف الحكومة في مجال حق التظاهر أكثر قمعاً من أي وقت».

وأضافت «وبدلًا من تضميد الجروح التي ظهرت في صيف 2013، تواصل اللجوء إلى قوة مفرطة لتنكر (على الأتراك) حق التجمع سلمياً، وتستمر في محاولة قمع أي حركة احتجاج، ولا تبذل أي جهد لتوفير العدالة لضحايا تجاوزات قوات الأمن».

ونددت منظمة العفو الدولية أيضا بالقوانين الجديدة التي «تقيد الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي» و«الإصلاحات المتخلفة» في القضاء التي «زادت من تسييس المؤسسة القضائية وقلصت من القدرة على التنديد بتجاوزات الحكومة والدفاع عن الحقوق الأساسية».

وتعرض أكثر من 5500 شخص للملاحقات بسبب مشاركتهم في تظاهرات يونيو 2013، بحسب تقرير المنظمة.

وشددت منظمة العفو التي تطلب من النظام «تغيير موقفه حيال منتقديه»، على أن «حزب العدالة والتنمية الحاكم اختار طريق اللاتسامح والنزاع والاستقطاب.. إن هذه الطريق لا يمكن إلا أن تزيد من تفاقم وضع حقوق الإنسان في تركيا».

ونشر هذا التقرير بعد أسبوعين على الذكرى الأولى لأعمال الشغب في جيزي، الأمر الذي فتح الباب أمام مواجهات عنيفة بين آلاف المتظاهرين وقوات الأمن التي حظرت أي تجمع وخصوصا في اسطنبول وأنقرة.

وحركة الاحتجاج انطلقت من تحرك مجموعة من أنصار البيئة تعارض تدمير حديقة جيزي المحاذية لساحة تقسيم في اسطنبول.(اسطنبول-أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا