• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خريطة طريق لهيكلة الحلقة الثالثة

«أبوظبي للتعليم»: النموذج المدرسي يصل إلى طلبة «العاشر» العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكدت الدكتورة كريمة المزروعي المدير التنفيذي لقطاع التعليم المدرسي والسياسات بالإنابة في مجلس أبوظبي للتعليم، خلال ورشة عمل «مستجدات الحلقة الثالثة»، التي نظمها المجلس أمس، أن النموذج المدرسي الجديد الذي بدئ تطبيقه في رياض الأطفال والصفوف من الأول إلى الثالث الابتدائي في المدارس الحكومية بإمارة أبوظبي عام 2010، سيصل إلى طلبة الصف العاشر العام المقبل، ما يستوجب تغييرات في المناهج وطرق التدريس. وقالت «المجلس وضع خريطة لهيكلة الحلقة الثالثة لردم الفجوة بين مخرجات التعليم العام ومتطلبات التعليم العالي، خاصة بعد قرار إلغاء السنة التأسيسية في الجامعات، لتلبية مطالب الخطة الاستراتيجية للدولة 2021، والخطة الاستراتيجية (أبوظبي 2030)، وقرار إلغاء التشعيب في الحلقة الثالثة، وإعداد الطلبة للتخصصات العلمية التي تحتاج إليها الدولة وسوق العمل».

وأضافت «سيدرس الطلبة وفق النموذج المدرسي الجديد، مواد تخصصية، حيث سيتم تغيير بعض المواد، فيما سيتم تفريع مواد أخرى إلى تخصصات أكثر ملائمة، من بينها: مادة الدراسات الاجتماعية، التي ستتفرع إلى اقتصاد وسياسة وتاريخ، فيما ستشهد مادة اللغة العربية تركيزاً أكبر على الأدب والمهارات اللغوية»، مشيرة إلى أن ورشة العمل الحالية تعتبر خطوة أولى مع الشركاء المعنيين من الميدان التربوي والجامعات، للوقوف على الشكل النهائي الأمثل للمتطلبات هذه المرحلة.

وأكدت أن الكتب الجديدة ستكون أكثر ملاءمة ومطابقة لما تم الاتفاق عليه من المهارات التي يجب توافرها في الخريجين، بحيث يتضمن المنهاج مهارات يجب أن يحصل عليها الطالب، بغض النظر عن نوع الكتاب المدرسي المقرر، مشيرة إلى أن المجلس بدأ تطبيق برنامج دعم أكاديمي جديد للطلبة يبدأ العمل به مباشرة بمجرد تعثر الطالب، وذلك للوصل بجميع الطلبة إلى حد معين من المهارات لا يمكن النزول عنه.

وأشارت إلى أن النموذج المدرسي الجديد الذي سيصل إلى الحلقة الثالثة العام المقبل، يوفر للطلبة، الدعم اللازم لاجتياز الامتحانات الدولية والإرشاد الأكاديمي والمهني وتحفيز التعلم من خلال الأنشطة اللاصفية، بالإضافة إلى أساسيات التخاطب والتحدث ومهارات الاتصال التقنية التي تدرس كجزء لا يتجزأ من اللغة.

ولفتت إلى أن المنهج الجديد مصمم لمساعدة الطلبة على الاستعداد الجيد للدخول في معترك الحياة العملية والتعلم المستمر، إضافة إلى تزويدهم بالمهارات الأساسية والخبرات الضرورية، والتي من شأنها تعزيز فرصهم لاستكمال دراساتهم الجامعية مباشرة دون الحاجة إلى السنوات التأسيسية، وتعريفهم وتأهيلهم لفرص العمل والمهن المستقبلية التي تلعب دوراً حيوياً في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، مؤكدة أن مجلس أبوظبي للتعليم ينظر إلى الحلقة الثالثة على أنها مرحلة «تأهيل قادة المستقبل»؛ لذلك يبذل المجلس جهوداً كبيرة في العملية التعليمية المتبعة للارتقاء بتعليم الحلقة الثالثة حتى يصبح تعليم هذه الحلقة ذا مستوى عالمي.

فرص متساوية

في السياق نفسه، أكد مجلس أبوظبي للتعليم، أن بناء مجتمع مبني على المعرفة، يتطلب أن تنتج المنظومة التعليمية خريجين يتمتعون بقدرات ومهارات تؤهلهم للنجاح في الحياة والمساهمة في الاقتصاد والمجتمع. ويتيح لهم الفرصة لاستكشاف قدراتهم ومواهبهم والالتحاق بأرقى مؤسسات التعليم الجامعي داخل الدولة وخارجها وبتخصصات ذات الأهمية لمجتمع الإمارات كجزء من إيماننا الأصيل بمنح طلابنا أفضل الفرص الممكنة، مشيراً إلى أن المجلس ينسق مع الوزارة في هذا الشأن، ولفت إلى أن الورشة ضمت عدداً من الهيئات والوزارات والمؤسسات، إضافة إلى خبراء في المناهج، للمناقشة ووضع التصورات الكاملة من أجل خدمة أهداف الخطة الاستراتيجية المحلية والاتحادية، بما يضمن تساوي الفرص أمام جميع الطلاب على مستوى الدولة.

وشدد المجلس على أنه يهدف من هيكلة الحلقة الثالثة، إلى تعزيز الفرص أمام الطلبة لضمان حصولهم جميعاً على الفرصة لدراسة مجموعة واسعة من التخصصات، خصوصاً المواد العلمية، مثل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، مما يزودهم بالمهارات الأساسية والخبرات الضرورية، مع مراعاة اهتمام وميول الطالب الفردية، مشيراً إلى أن تطوير مناهج الثانوية يركز على الربط بين العلوم التطبيقية وبين الحياة العملية، كما أنه يعطي قيمة أكبر لمواد العلوم والتكنولوجيا، دون الإخلال بأهمية العلوم الإنسانية من اللغات والعلوم الاجتماعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض