• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«تسونامي» يضرب عناوين الصحف العالمية

وينتر: «إف بي آي» 1- 0«الفيفا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

محمد حامد (دبي)

اهتمت الصحف العالمية بصورة لافتة بواقعة إلقاء القبض على أعضاء في الفيفا أثناء وجودهم في سويسرا بتهم الفساد والتربح المالي وغسيل الأموال والابتزاز، حيث وصلت المبالغ إلى نحو 100 مليون دولار، وفقاً لما نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، التي كانت في طليعة المصادر الأكثر اهتماماً بالحدث، خاصة أن التحقيقات قام بها مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي «إف بي آي».

وكشفت الصحف اللندنية أن هناك اتفاقية بين الولايات المتحدة وسويسرا في المجالات القضائية والقانونية والقبض على المتهمين في قضايا الفساد وغيرها، وهذا هو سبب تحرك السلطات السويسرية استجابة لطلب «إف بي آي» للقبض على أعضاء الفيفا الذين تلاحقهم قضايا الفساد. وقالت التلجراف البريطانية، إن السؤال المطروح الآن على الساحة العالمية هو: «لماذا الآن؟ وهل للأمر علاقة بانتخابات رئاسة الفيفا والتي تجري الجمعة؟» الصحيفة قالت إن التوقيت له علاقة بالدرجة الأولى بوجود أعضاء الفيفا في بلد واحد، بل مدينة واحدة، وفندق بعينه، وهو ما جعل القبض عليهم دفعة واحدة أمراً سهلاً، ولكن لم تكشف الصحيفة عن علاقة توقيت توقيف أعضاء الفيفا بانتخابات المؤسسة الكروية والرياضية الأكبر في العالم.وأشار الكاتب الإنجليزي هنري وينتر بطريقة ساخرة لكنها تحمل أبعاداً جادة تتعلق بالقضية إلى أن المباراة الأهم على الساحة العالمية الآن تقام بين مؤسستين كبيرتين على الساحة العالمية، وهما «إف بي آي» و«الفيفا»، مضيفاً: «الآن يتقدم فريق إف بي آي بهدف دون مقابل على فريق الفيفا، يجب أن ننتظر ما سوف تسفر عنه المواجهة والتي يمكن أن تصل إلى ركلات الترجيح».من ناحيتها، قالت صحيفة «الميرور» إن نتائج مؤتمر الفيفا الذي عقده أمس للرد على تساؤلات الصحافة العالمية حول قضية القبض على أعضاء به، لم يسفر عن شيء، فالمؤشرات تقول إنه لن يتم إعادة التصويت على استضافة مونديالي روسيا 2018 وقطر 2022، ولن يتم تأجيل انتخابات الفيفا، بل إن جوزيف بلاتر الذي يترأس المؤسسة الكروية الأكبر في العالم، سوف يستمر في منصبه في حال نجح في الانتخابات. كما كشفت الصحيفة عن أن مجرد قيام الفيفا بإجراء بسيط ومتوقع وهو إيقاف الأعضاء الذين تم القبض عليهم هو أمر مستبعد، حيث قال المتحدث باسم الفيفا، أنه يجب الانتظار لمعرفة مسار التحقيقات، وما إذا كان سيتم إطلاق سراح هؤلاء الأشخاص الجمعة أو السبت.أما صحيفة «دايلي ميل» فأشارت إلى أن إجمالي مبالغ الرشى والفساد التي يتم التحقيق بشأنها تصل قيمتها إلى أكثر من 100 مليون جنيه استرليني، في حين قالت مصادر وصحف أميركية أنها 100 مليون دولار، وتابعت «دايلي ميل»:«من المتوقع أن يتم تسليم أعضاء الفيفا الذين تم إلقاء القبض عليهم في أحد الفنادق بمدينة زيوريخ بسويسرا إلى السلطات الأميركية لاستكمال التحقيقات معهم في قضايا الفساد والرشوة». وأشارت الصحيفة إلى أن ما حدث لن يكون عائقاً أمام جويف بلاتر «الذي لم يتم القبض عليه أو استجوابه» لرئاسة الفيفا لدورة جديدة، على حساب منافسه الوحيد الأمير علي بن الحسين، الذي قال إنه يوم حزين للفيفا أن يتم القبض على شخصيات مسؤولة بهذه المؤسسة. ونقلت الصحيفة تصريحات رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، والذي أكد أن الفساد والرشاوي والعمولات وغيرها من جميع أشكال المدفوعات والأموال غير المعلن عنها أصبحت أسلوب عمل في الفيفا، ووسيلة للتربح المالي في هذه المؤسسة الكروية التي تدير كرة القدم في العالم.صحيفة الإندبندنت، قالت إن كل ما يجري من تحقيقات، وضجة على الساحة العالمية لن يؤثر في حظوظ روسيا وقطر في استضافة مونديالي 2018 و2022، كما كشفت عن أن جوزيف بلاتر لا يشعر بالصدمة أو الخوف من تطور الأحداث، فهو على ثقة كبيرة من أنه ليس متورطاً في أي قضايا فساد تلاحق المؤسسة التي يتولى إدارتها منذ فترة زمنية طويلة، ونقلت الصحيفة قول المتحدث باسم الفيفا الذي قال إنه لا يرقص الآن في مكتبه أو غرفته ولكنه في الوقت ذاته لا يشعر بالخوف من شيء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا