• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الإفراج عن العشرات من سجن عدرا

بدء إطلاق المعتقلين المشمولين بالعفو في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

بدأت السلطات السورية بالإفراج عن المعتقلين المشمولين بمرسوم العفو الذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد بعد نحو أسبوع من فوزه في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما أفاد الحقوقي أنور البني لوكالة فرانس برس.

وذكر رئيس المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية أنور البني «أن السلطات باشرت منذ يوم أمس الأول بالإفراج عن المشمولين بمرسوم العفو . ويقدر عدد الذين أفرج عنهم أمس الأول من سجن عدرا (في ريف دمشق) بالعشرات»، مضيفاً أنه «سيتم خلال ساعات الإفراج عن دفعة جديدة».

وأكد المحامي العام الأول في ريف دمشق زياد الحليبي لوكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن مرسوم العفو «دخل حيز التنفيذ منذ إصداره»، مشيراً إلى أن «العمل جار داخل المحاكم بشكل دؤوب لإطلاق سراح من شملهم المرسوم». وأوضح الناشط في مجال حقوق الإنسان أنور البني «أن محكمة الإرهاب والمحاكم الجنائية تدرس ملفات المعنيين المحالة إليها، وتحيل طلب الإفراج إلى (إدارات) السجون ليتم الإفراج عن المشمولين بمرسوم العفو، كل بحسب حالته». وحول المعتقلين في الفروع الأمنية والذين يتم التحقيق معهم ولم توجه إليهم التهم بعد، قال إن «أمر الإفراج عنهم يتوقف على الفروع الأمنية التي تقدر ما إذا كانت التهم الموجهة إليهم مشمولة بالعفو أم لا». وقال المحامي السوري ميشيل شماس الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان إن عدد المعتقلين في الفروع الأمنية يصل إلى خمسين ألفاً.

وتوقع البني أن يشمل العفو ناشطين ومعارضين معروفين مثل الحقوقي خليل معتوق المعتقل منذ أكتوبر 2012، والإعلامي الناشط مازن درويش، والمدونين حسين غرير وهاني الزيتاني، الذين اعتقلتهم السلطات الأمنية في فبراير 2012، بالإضافة إلى الكاتب عدنان زراعي والفنان زكي كورديلو والطبيب جلال نوفل وآخرين.

كما يفترض أن يشمل العفو عبد العزيز الخير، المسؤول في هيئة التنسيق الوطنية من معارضة الداخل المقبولة من النظام. وقال البني إن ورقة إخلاء رنيم، ابنة خليل معتوق التي اعتقلتها الأجهزة الأمنية في فبراير 2014، صدرت، وبات الإفراج عنها مسألة وقت.

من جهة أخرى، أكد محافظ حمص طلال البرازي لوكالة فرانس برس «أن الموقوفين (من ناشطي ومقاتلي المعارضة) في مدرسة الأندلس مشمولون بالعفو الرئاسي، وسيتم الإفراج عنهم خلال 72 ساعة بعد إتمام الإجراءات الإدارية»، مشيراً إلى أن الموقوفين الموجودين في مركز الاعتقال المستحدث هذا «هم من تخلف عن أداء الخدمة الإلزامية». ويشير المحافظ إلى مقاتلين وناشطين خرجوا من مدينة حمص خلال الأشهر الأخيرة على دفعات، بموجب تسوية مع السلطات، خلال فترة حصار عدد من أحياء المدينة على أيدي القوات النظامية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا