• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وريثة التنوير.. بنت المختبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

محمد سبيلا

يتمثل البعد السياسي لليبرالية في تطابق محتواها مع الحداثة السياسية (أو مع المعالم الأساسية للتحديث السياسي) لدرجة أن العديد من السوسيولوجيين والفلاسفة يعتبرون أن النواة الصلبة للحداثة السياسية هي بالضبط ثقافة الليبرالية السياسية. فعندما نعرض مكونات إحداهما فنحن نعرض بنفس الوقت مكونات الأخرى.

غير أننا عندما نعرض لمقومات الليبرالية السياسية (أو لمقومات الحداثة السياسية من حيث الترادف القائم بينهما) فإن الأمر يتعلق بنموذج مثالي قد يتحقق بدرجات متفاوتة في هذا النظام السياسي أو ذاك لدرجة تسمح لنا بالقول إنه ليس هناك نظام سياسي ليبرالي نموذجي، فعناصر هذا النموذج هي من جهة مقومات ومكونات ضرورية لكل نظام يدعي الانتماء إليه، لكنها من جهة ثانية تشكل مُثُلاً سياسية يُهفى ويتطلع إليها بدرجات متفاوتة.

هذا النموذج المثالي لليبرالية السياسية يطلق عليه بعض منظري الفكر السياسي (ومنهم المفكر الفرنسي AlainRenaut) الركيزة أو النواة الصلبة لليبرالية (socleliberal) وقوامها مجموعة مقومات أو مكونات هي بنفس الوقت بُنيات وقيم ومثل متداخلة، لكن الضرورات البيداغوجية تقتضي عرضها منفصلة بهدف الإبراز والتوضيح:

الحرية

الأولوية المطلقة للحرية: الحرية - التي هي اللفظ أو المفهوم الذي يشتق منه اسم المذهب نفسه - تؤخذ هنا بمعاني مخصوصة: حرية الفرد وبخاصة حرياته الاقتصادية أساسا المتمثلة في حرية المبادرة الاقتصادية الفردية التي تفترض وتستلزم حرية السوق أو الحرية الاقتصادية، ثم في الدرجة الموالية الحريات السياسية الداعمة للحرية الاقتصادية والمتمثلة في حرية التصويت والترشيح والرأي والمعتقد وتأسيس الأحزاب والجمعيات وانتهاء بالحريات الفكرية المتمثلة في حرية الرأي والتفكير والمعتقد...، أي أن الأمر لا يتعلق بحريات مجردة أو معلقة بل بحريات ملموسة تتمحور حول دعم وتأطير وتمتين حرية الفرد والتنصيص عليها قانونيا.

ارتباط الليبرالية بمقولة الحرية ينغرس في اغترافها من ثقافة الحرية من حيث إن هذه الأخيرة لا يمكن إقرارها إلا من خلال مجابهة الحتميات والقوى التي تتهددها وبخاصة مظاهر الاستبداد السياسي وكذا الهيمنة الثقافية والفكرية التي تفرضها العادات والتقاليد والأحكام الفكرية المسبقة التي يفرضها المجتمع التقليدي. وهكذا تبدو الليبرالية - من الزاوية الثقافية - وريثة فكر الأنوار وعصر الأنوار الأوروبي في مختلف مصادره في أوربا (فرنسا- ألمانيا- إنجلترا-إيطاليا). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف