• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

فريق أبوظبي حل خامساً في ختام المرحلة السابعة

«عزام» يحافظ على صدارة «فولفو للمحيطات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

حل «فريق أبوظبي للمحيطات» الذي يمثل أبوظبي في منافسات «سباق فولفو للمحيطات» في المرتبة الخامسة بنهاية المرحلة السابعة التي بدأت من ميناء نيوبورت بولاية رود آيلاند الأميركية، وصولاً إلى العاصمة البرتغالية لشبونة.

وبهذه النتيجة، يحافظ الفريق على صدارة الترتيب العام بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه فريق «دونج فونج» الذي حلّ في المرتبة الرابعة ضمن هذه المرحلة. وعلى الرغم من أنها كانت أقصر المراحل، حيث بلغت مسافتها 2800 ميل بحري فقط، فإنها كانت الأصعب والأكثر تحدياً بالنسبة لـ«فريق أبوظبي»، فقد غادر أعضاء الفريق نيوبورت بالمرتبة السادسة، ولكنهم سرعان ما أصبحوا بين متصدري المرحلة بعد الاستفادة من تغيّر اتجاه الريح في الليلة الأولى، حيث صبّ هذا في مصلحتهم، ورغم احتلاله مركز الصدارة لمرات عدة، فإن الفريق تراجع عدداً كبيراً من الأميال ليصل إلى المركز الخامس بعد انقلاب المنصة الخشبية المتنقّلة على عقبها ليلة اليوم الرابع. وحاول الفريق بداية تحرير المنصة عبر تحويل اليخت نحو الاتجاه المعاكس، ولكن محاولته باءت بالفشل، وعندها تطلب الأمر ترشيح الأسترالي فيل هامر للنزول في الماء، وهو يرتدي عدة الغوص الكاملة لتحرير المنصة الخشبية يدوياً. وصارع بعدها الفريق لبلوغ المقدّمة لتواجهه مصاعب أخرى بعد يومين فقط، حيث تسبب تغيّر اتجاه الريح في استنزافه للأميال ولتبتعد بقية الفرق في المقدمة باتجاه الشمال.

وحقق «فريق أبوظبي» مكاسب كبيرة في ظروف الوصول السريع التي سادت خلال آخر 500 ميل من المرحلة، حيث كان «عزام» على وشك تجاوز فريق «الفامديكا» الذي حل في المرتبة الرابعة خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة من المنافسة، ولكن الرياح الخفيفة التي واجهت الأسطول أمس أبطأت مسيرة الفرق المتصدرة عند دخول نهر «تاجة»، ما أتاح تقليل المسافة بين «فريق أبوظبي» و«الفامديكا» إلى بضعة أميال، ووجد الأخير عند اقترابه من المنطقة الساحلية فرصة سانحة للتغلب أولاً على «فريق أبوظبي»، وكذلك «دونج فونج» ليفاجئ الجميع ويحل في المرتبة الثالثة، أما المرتبة الأولى، فكانت من نصيب «برونيل» الهولندي، وتلاه فريق «مابفري» الإسباني بالمرتبة الثانية. وقال البريطاني إيان ووكر، الحائز ميداليتين فضّيتين أولمبيتين، ربان فريق أبوظبي: «لقد كانت مرحلة حافلة بالتحديات بالنسبة لنا، ولم تسر الأمور كما خططنا لها، خاصة في نهاية المرحلة، ولكني مسرور بالطريقة التي تعامل فيها الفريق مع الموضوع، فنحن لم نستسلم ولو للحظة واحدة».

وأشار البحار الأولمبي عادل خالد إلى أن صباح اليوم الأخير من المرحلة تسبب في ضغوط نفسية على طاقم الفريق الذي شعر بالارتياح فيما بعد إثر بلوغه خط النهاية مباشرة بعد أقرب منافسيه عموماً. وقال: «لم نعتد الاعتماد على الآخرين لتحديد مصيرنا، ولكن فريق «الفاميدكا» أسدى لنا معروفاً في نهاية المرحلة عبر تفوقه على فريق «دونج فونج»، ولكننا بالمجمل سنرمي ما حدث في هذه المرحلة وراء ظهرنا، ونحافظ على تركيزنا، ونتطلع قدماً للفوز في آخر مرحلتين من هذا السباق الملحمي».

وتنطلق المرحلة التالية 6 يونيو في سباق ميناء لشبونة، وذلك تحضيراً لبداية المرحلة الثامنة باتجاه لوريان بفرنسا في اليوم التالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا