• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

بلجيكا تظهر على «المسرح العالمي» بعد غياب 12 عاماً

«الجيل الشاب» يحمل أحلام «الشياطين الحمر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

يدخل المنتخب البلجيكي إلى مونديال البرازيل 2014 واضعاً نصب عينيه تعويض ما فاته على الساحتين الدولية والقارية منذ 12 عاماً وهذه المرة بقيادة مجموعة من النجوم الشبان الذين جعلوا الكثيرين يرشحون «الشياطين الحمر» للعب دور «الحصان الأسود» للنسخة العشرين من العرس الكروي العالمي.

وستعود بلجيكا للمشاركة في البطولات الكبرى للمرة الأولى منذ مونديال 2002 إذ غابت بعدها عن نهائيات 2006 و2010 وعن كأس أوروبا 2004 و2008 و2012، وهي تعول في البرازيل على جيل ذهبي شاب باستطاعته الذهاب بها بعيدا على غرار ما حققته في نسخة 1986 في المكسيك حين حلت رابعة أو نهائيات كأس أوروبا 1980 حين وصلت إلى النهائي.

وبدأت وسائل الإعلام البلجيكية تتساءل عما إذا كان الجيل الحالي الذي يشرف عليه مارك فيلموتس أفضل أو مشابها على الأقل للجيل الذهبي الذي ضم لاعبين من طراز إيريك جيريتس، والحارس الأسطوري جان-ماري بفاف ويان سولومان وانزو شيفو.

وستحصل الصحافة البلجيكية على جوابها في الأيام القليلة المقبلة عندما يخوض «الشياطين الحمر» مشاركتهم الثانية عشرة في العرس الكروي العالمي ضمن مجموعة في متناولهم تضم روسيا والجزائر وكوريا الجنوبية.

النجوم الكبار

وما هو مؤكد أنه سيكون في تصرف المدرب مجموعة من النجوم الكبار الذين فرضوا نفسهم في المواسم الأخيرة من الركائز الأساسية في أكبر أندية القارة العجوز على غرار الحارس الشاب تيبو كورتوا الذي لعب خلال الموسم المنصرم دوراً أساسياً في تتويج أتلتيكو مدريد بلقب الدوري الإسباني للمرة الأولى منذ 1996 بعد أن اهتزت شباكه في 24 مناسبة فقط خلال 37 مباراة، وبوصول نادي العاصمة إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1974 قبل أن يسقط في المتر الأخير أمام الجار اللدود ريال مدريد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا