• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خليلودزيتش.. لكل درس ثمنه في الحياة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

يسافر المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش إلى البرازيل، وهو على رأس الإدارة الفنية لمنتخب، تسبب بحرمانه من المشاركة في النسخة السابقة عام 2010 في جنوب إفريقيا.

اعتقد خليلودزيتش قبل أربعة أعوام أنه سيكون من المدربين المتوجين في أول نهائيات على الأراضي الإفريقية، وبقيادة منتخب من القارة السمراء، وذلك بعدما نجح في حمل كوت ديفوار إلى نهائيات جنوب إفريقيا 2010.

لكن المدرب البوسني اصطدم باختبار كأس الأمم الافريقية قبل خمسة أشهر من نهائيات كأس العالم، وكان المنتخب الإيفواري الذي يعج بالنجوم مرشحاً لرفع الكأس القارية في أنغولا، لكنه وقع على المنتخب الجزائري في الدور ربع النهائي، وكان «الفيلة» في طريقهم إلى دور الأربعة، بعدما تقدموا 2-1 حتى الدقائق الأخيرة قبل أن تهتز شباكهم بهدف التعادل الذي جر الفريقين إلى التمديد وكانت الغلبة فيه لمنتخب «ثعالب الصحراء».

عاد المنتخب العاجي إلى بلاده، وهو يجر ذيل الخيبة في وجه غضب الجمهور المحلي، فدفع خليلودزيتش الثمن، وأقيل من منصبه، وعين بدلا منه السويدي زفن جوران ايريكسون الذي قاد المنتخب في جنوب إفريقيا، حيث حل «الفيلة» في المركز الثالث، ضمن مجموعة تضم البرازيل والبرتغال، وودعوا البطولة من الدور الأول.

«كل درس في الحياة له ثمنه، وأنا دفعت ما عليّ»، هذا كان جواب المدرب البوسني على سؤال حول ما شعر به بعد أن حرم من المشاركة في كأس العالم للمرة الأولى كمدرب، بعد أن اختبر سابقا شعور خوض العرس الكروي العالمي كمهاجم عام 1982 في صفوف المنتخب اليوغوسلافي حينها، حيث خاض مباراتين كبديل ضد إسبانيا المضيفة وهندوراس من دون أن يجد طريقه إلى الشباك.

بعد أن ترك كوت ديفوار انتقل خليلوزيتش الذي حمل الجنسية الفرنسية، إلى كرواتيا للإشراف على دينامو زغرب، قبل يبدأ مغامرته الجزائرية قبل ثلاثة أعوام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا