• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بحضور لبنى بنت خالد القاسمي

4 عالمات عربيات يحصدن جائزة «لوريال اليونسكو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

أحمد النجار (دبي)

تم اختيار 4 عالمات عربيات رائدات في مجالات علمية مختلفة، من بين مئات الأسماء المتقدمات بالإجماع من قبل أعضاء لجنة برنامج زمالة «لوريال اليونسكو»، نظراً إلى مساهماتهنّ المؤثّرة والمهمّة في الأبحاث، والتعليم العالي، والتطوير بمجالاتهنّ وهي علوم الصحة، والهندسة الكيميائية، والهندسة الطبيّة، والكيمياء. وتم تتويجهن بجائزة البرنامج الذي يدعم المرأة العالمة في الشرق الأوسط في حفل ضخم أقيم أمس الأول، في مركز المؤتمرات بجامعة زايد بدبي، بحضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، ورئيسة جامعة زايد، وراعية الحدث، التي كرمت الفائزات نظير إنجازاتهن البحثية التي أسهمت في خدمة بلدانهن وتنمية مجتمعاتهن.

«الاتحاد» التقت العالمات العربيات، ورصدت جوانب مضيئة من سيرة حياتهن، إضافة إلى الصعاب التي اعترضتهن في أول المشوار.

فن اجتذاب الفرص

بداية قصتنا مع العالمة الإماراتية د. حنيفة طاهر البلوشي، أستاذ مساعد في قسم الهندسة الكيميائية والبيئية في معهد مصدر، وقد منحت الزمالة للعام 2016 عن أعمالها البحثية حول ابتكار نظام جديد ثوري للإنتاج الأنزيمي لوقود الديزل الحيوي. وعن ذلك قالت: صحيح أنني لم أكن متوقعة الفوز بالجائزة، لكنني كنت على يقين بأنني سأصل بأبحاثي ودراساتي إلى أهدافي المنشودة، وتطبيقها لخدمة الإنسان والمجتمع في بلدي، وهذا أهم بكثير من أي تكريم، ولم تخف حنيفة عزمها على توسعة نطاق بحوثها عالمياً، فقد عقدت مؤخراً شراكة تعاون مع جامعة أسترالية لتعميق دراستها وللاستزادة والخبرة.

وتتابع: أسعى إلى التأهل من أستاذ مساعد إلى أستاذ مشارك، ثم أرتقي إلى درجة بروفيسور، كما أتمنى المشاركة مع مجلس أبوظبي للتعليم، لاستقطاب طلاب المدارس وتشجيعهم على البحث والابتكار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا