• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أشاد بالدورة الثالثة للمهرجان

عبد الحسين عبد الرضا: ما تقدمه السينما الخليجية.. مجرد «محاولات»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد الفنان القدير عبد الحسين عبد الرضا، أنه على الرغم من تكاتف بعض المهتمين بالمجال السينمائي سواء الرواد أو الشباب، وتنفيذ أفلام سينمائية لاقت صدى طيباً، إلا أن كل ما قدم يعتبره «محاولات» ليس إلا، بدأت في كل من الكويت والإمارات، ولا يعني من كلامه التقليل من شأن أهمية الأعمال السينمائية التي قدمت، لكنه ينوه على أنها لا تزال تحتاج إلى الدعم لتقديم وفرة من الأفلام التي تنافس بقوة.

وقال عبد الحسين عبد الرضا لـ«الاتحاد» خلال حضوره كضيف شرف في مهرجان «السينما الخليجية» في دورته الثالثة: يجب أن نكون واقعيين، فالسينما العربية معروفة بالسينما المصرية، لاسيما أن لها تاريخا وباعا طويلا في هذا المجال، على الرغم من تراجع نوعية أفلامها في بعض الأحيان، بسبب عدم توافر النصوص والموضوعات التي تهم الجمهور»، موضحاً أنه لا يقصد بذلك مقارنة السينما المصرية بالخليجية، لأنه في هذه الحالة سيضعها في محل ظلم، مشيراً إلى أن المحاولات التي قدمت بدول الخليج قليلة، على الرغم من جودتها التقنية والإخراجية.

منصة حقيقية

وأشاد عبد الحسين عبد الرضا بالدورة الثالثة من مهرجان «السينما الخليجية» التي تستضيفها العاصمة الإماراتية، قائلاً «المهرجانات الخليجية للسينما هي الفرصة الأبرز أمام صناع الأفلام الخليجية كافة لكي يصل عملهم إلى الجمهور، ومن ثم يعد المهرجان السينمائي منصة انطلاق حقيقية للفنان الخليجي ليس فقط على مستوى الانتشار وإنما أيضاً على مستوى التقييم الفني للعمل، حتى يقف الفنان السينمائي على أرض صلبة ويطور أدواته»، مضيفاً أن السينما الخليجية لا تزال في مرحلة البدايات، وأنها في حاجة ماسة إلى الدعم والمساندة من أجل تطويرها الذي سيعود على المجتمع الخليجي بمنتج إبداعي حقيقي.

ويأمل أن يطور الشباب من أنفسهم في عالم الفن السابع، ويحاولون أن يخطو خطوات جديدة في هذا المجال، بما يحقق النجاح المطلوب والتنافس على المستوى العربي، متمنياً أن يجد الفيلم السينمائي الخليجي طريقه إلى دور العرض، وألا يقتصر ظهوره فقط على المهرجانات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا