• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

الانطلاقة من أبوظبي .. و«برلين» تشهد إصدار 10 توصيات

5 محطات تقدم خلاصة الخبرات لتطوير صناعة الخيل العربي في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

وارسو (الاتحاد)

انطلق المؤتمر العالمي الأول لخيول السباقات العربية من أبوظبي عاصمة الخيول العربية الأصيلة ليعلن عن فعالية تحمل دلالات عميقة ضمن منظومة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، ويأتي تنظيم هذا المؤتمر العالمي الأول من نوعه ضمن استراتيجية المهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة ولإضفاء مزيد من النكهة العالمية لهذا الحدث الكبير حيث تقرر أن يرتبط اسم المهرجان باسم الاتحاد الدولي لهيئات سباقات الخيول العربية (إفهار) مما يرسخ من مكانة واسم المهرجان في المحافل الدولية. وخلال المحطات الخمس تم طرح العديد من أوراق العمل التي تدعم تطوير صناعة الخيل العربي من خلال استخلاص تجارب مميزة بهدف دفع مسيرة الخيل العربي نحو آفاق أرحب في المضامير وتأسيس عمل منسق يمنح المبادرة، التي أطلقت في هذا المجال كل سبل النجاح وصولاً إلى الأهداف المرجوة.

1- أبوظبي 2010

ضم المؤتمر في دورته الأولى مجموعة من الخبراء والباحثين، والمهتمين من أكثر من 20 دولة من مختلف أنحاء العالم للتباحث في مختلف الجوانب ذات الصلة بخيول السباق ومميزاتها وشؤون التوليد والإكثار.

وتزامن المؤتمر مع سباق كأس زايد والذي أقيم في دورته الثانية في ذلك العام في أوروبا والولايات المتحدة، حيث عرف العالم أكثر الخيول العربية لأن الحصان العربي الأصيل هو رفيق الإنسان العربي في حياته في نشر حضارته منذ أن كانا رفيقي درب في الصحراء، حيث كانت سباقات الخيول العربية الأصيلة، التي قدمتها الإمارات إلى العالم نموذج يتضمن شريحة من التقاليد العربية المترسخة في وجدان الأمة.

وتضمن المؤتمر مجموعة من الندوات أبرزها «تربية وتأصيل الخيول العربية»، التي تتناول تطور صناعة وتربية خيول السباق العربية والنظرة المستقبلية لصيانة العرق النبيل واصطفائه، إلى جانب ترسيخ واجتياز عوائق ومراحل فصل النجاح من الإخفاق وإنجاح الخطط، وقدم الجلسة الدكتور محمد مشموم من المغرب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا