• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

نُقل إليها دم ملوث بالخطأ عندما كانت طفلة

«ثلاثينية» تحطمت أحلامها على صخرة «الإيدز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

دفعت الفتاة «س .م» (27 عاماً)، أحلام عمرها ثمناً لعملية نقل دم ملوث بالخطأ، تمت عندما كانت طفلة، فهي درست واجتهدت في مجال التمريض، وانتظرت سنوات الدراسة حتى تنتهي وتبدأ بالعمل، وتخدم في هذا المجال، تلك المهنة الإنسانية السامية، التي يلعب القائمون عليها دوراً كبيراً في التخفيف عن المريض ومواساته، ولم تكن تعلم بأنها هي من ستحتاج للمواساة والتخفيف عنها طوال حياتها.

ما إن انتهت «س.م» من دراستها في تخصص التمريض، وتقدمت حاملةً أوراقها للتعيين، طُلب منها ما هو معهود أثناء التوظيف، أوراق تثب بأنها لائقة صحياً، لكنها أصيبت بالصدمة عندما اكتشفت أنها مصابة بمرض المناعة المكتسة «الإيدز»، لتتشكل أمامها غيمة سوداء توضح لها مستقبلها التالي.. في تلك اللحظة تمنت الفتاه لو أن الأرض انشقت وابتلعتها في الوقت نفسه، على أن تسمع خبراً مثل، مشيرةً إلى أنها طرقت أبواباً عدة جميعها أوصدت في وجهها خوفاً من توظيفها لإصابتها بمرض لا جُرم لها فيه.

وفي هذا الشأن، أكدت منظمة الصحة العالمية أن دولة الإمارات كان لها دوراً كبيراً في التقليل من الأمراض الناجمة عن نقل الدم عالمياً، حيث أسهمت في انخفاض نسبة إصابة الأشخاص بالأمراض الفيروسية والمعدية الناتجة عن نقل الدم.

وأكد قرار مجلس الوزراء رقم 28 بشأن نظام نقل الدم على الاشتراطات والإجراءات الواجب اتباعها أثناء نقل الدم، وبالنسبة للتشاخيص المخبرية التي تجرى على وحدة الدم بعد التبرع بالدم، وحفاظاً على سلامة المرضى وللتأكد من خلو الدم المنقول للمريض من أي جراثيم أو فيروسات أو بكتيريا عن طريق التشاخيص المخبرية فإنه يلزم إجراء تشاخيص مخبرية عدة وبطرق عالية الحساسية خاصة بعد اكتشاف مرض «الإيدز».

وتناول الفصل الثالث من القرار أسس التعامل مع الدم ومكوناته، وذلك من مبدأ إن الهدف الأساسي لمراكز التبرع بالدم هو التأكيد على أن جميع العمليات المتعلقة بجمع وتحضير وتخزين ونقل الدم أو مكوناته تتم بطريقة تكون الفائدة منها مثالية بالنسبة للشخص المتلقي، وإن جميع الطرق المتبعة يجب أن تمنع أو تؤجل حدوث أي تغيرات فيزيائية أو كيميائية قد تضر مكونات الدم، أو تقلل من حدوث تلوث أو تكاثر للميكروبات إلى أدنى درجة ممكنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض