• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بالتعاون بين «ابن بطوطة الدولي» و«نوليدج بوينت»

إطلاق مشروع «الاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أطلق مركز ابن بطوطة الدولي للتدريب، وشركة نوليدج بوينت للاستشارات التعليمية، مشروعاً خاصاً حول الاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة، وتطوير ثقافة التواصل الإلكتروني، وتوعية المستخدمين بقوانين الجرائم الإلكترونية، بعد توقيع اتفاق شراكة بين الجانبين لتحقيق هذا المشروع.

وأكد مانع الأحبابي العضو المنتدب لمركز ابن بطوطة الدولي للتدريب حرص المركز على تفعيل دوره ضمن المشاركة المجتمعية مع المؤسسات العامة والخاصة وأفراد المجتمع، وإطلاق مبادرات تسهم في تطوير منظومة التدريب.

من جانبه ذكر الدكتور مهندس حامد محمد النيادي، رئيس إدارة قسم الحلول المعرفية والمشاريع في شركة نوليدج بوينت، أن برنامج ثقافة التواصل الإلكتروني التدريبي يشكل أهمية كبيرة، كونه يعمل على تجهيز شريحة كبيرة من أفراد المجتمع الواعي بقواعد وأصول الاستخدام القانوني والمثالي لشبكات التواصل الاجتماعي وللإنترنت، والأجهزة الإلكترونية بشكل عام دون الاعتداء على حريات الغير، وهو الأمر الذي يضمن التزام هذه الأجيال بالأصول والقواعد القانونية والبعد عن عالم الجرائم الإلكترونية.

ولفت إلى أن البرنامج يهدف أيضاً إلى تعريف الموظفين والطلبة بطرق الاستخدام الصحيح لشبكات التواصل الاجتماعي، للتعبير عن التراث والثقافة الإماراتية، بدلاً من تقليد الغرب في أمور لا علاقة لنا بها، إضافة إلى العمل على تعريفهم بمخاطر إساءة استخدام الإنترنت، من خلال الهواتف الذكية وأجهزة الحواسيب بأنواعها كافة، وكيفية تجنب الوقوع في مشاكل القرصنة الإلكترونية المتمثلة في سرقة معلومات بطاقات الإنترنت.

وذكر على عوض الله مدير برنامج سايبر سي ثري بشركة نوليدج بوينت أن مركز ابن بطوطة الدولي للتدريب يتمتع بشراكة استراتيجية مع نوليدج بوينت، حيث ساهم المركز بنقل العلم والمعرفة للمئات من أبناء وموظفي مدينة العين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا