• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م
  05:41     الحشد العراقي يسيطر على مدينة أثرية جنوبي الموصل     

سلفيون في تونس يحتجون ضد تجريم التكفير في الدستور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

تونس(د ب أ) - نظم متظاهرون محسوبون على التيار السلفي أمس وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس الوطني التأسيسي، للمطالبة بإلغاء فصل بالدستور حول حرية الضمير وتحجير التكفير. وتجمع العشرات من المحتجين المنتمين لجمعيات سلفية أغلبهم من الملتحين وبعضهم من أنصار رابطات حماية الثورة الداعمة للائتلاف الحاكم، للمطالبة بإلغاء الفصل السادس من الدستور الجديد بشكل خاص، والذي يحجر التكفير.

ورفع المحتجون شعارات تتهم المجلس التأسيسي بالعمالة للغرب مثل «يا تأسيسي يا عميل.. لا نريد حرية الضمير» و«الشعب مسلم ولا يستسلم»، وسط حضور أمني كثيف. وهذه الوقفة الثانية التي ينفذها السلفيون الرافضون للفصل السادس، والداعين إلى اعتماد الشريعة كمصدر للتشريع، خلال أسبوع واحد أمام المجلسي التأسيسي.

وينص الفصل السادس في الدستور الجديد على أن «الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، وحامية للمقدسات وضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي، ويحجر التكفير والتحريض على العنف».

وكان عدد من الجمعيات السلفية أصدرت فتوى وقع عليها 33 من «العلماء والمشايخ» حرموا التصديق على هذا الفصل السادس.

ويدفع هؤلاء في فتواهم بأن حرية الضمير ستفتح الباب للاستخفاف بالمقدسات بما يتنافى مع ثوابت الدين، وهو أمر يمكن أن يشعل حربا أهلية. كما أن تحجير التكفير يجب أن يستثني القضاء والمراجع الشرعية التي يحق لها التكفير، حسب رأيهم.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا