• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«عمومية» الاتحاد الدولي للرياضات البحرية تتواصل في الفجيرة

اللجان تبحث تعزيز سبل الأمان والسلامة والبيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

سيد عثمان (الفجيرة)

تتواصل في عروس بحر العرب اجتماعات الجمعية العمومية الـ89 للاتحاد الدولي للرياضات البحرية التي يستضيفها نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، بالتعاون مع الاتحادين المحلي والدولي للرياضات البحرية برعاية سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة وبمشاركة 150 ضيفاً يمثلون الاتحاد الدولي وقيادات الأندية البحرية في 40 دولة في جميع قارات العالم، وهي تستمر حتى الأحد المقبل وتشهد غداً انتخابات الاتحاد الدولي التي تقدم إليها 4 مرشحين من الإمارات.

ويعقد اليوم اجتماع لجان الفورمولا-1 والزوارق السريعة والبيئة، فيما عقد أمس خلال الفترة الصباحية اجتماع مشترك للجنة الرياضية مع اللجنتين الفنية والسلامة والأمن واجتمعت مساء لجان الفورمولا والزوارق السريعة وتمت مناقشة العديد من الموضوعات الخاصة بالرياضات البحرية والضوابط والقوانين والسباقات وتوفير كل السلامة للمتسابقين ونشر وازدهار الرياضات البحرية.

وكان نادي الفجيرة قد أقام حفل استقبال رسميا لضيوف عمومية الاتحاد الدولي وسط حضور كبير وقال السويسري توماس كروث الأمين العام للاتحاد الدولي للرياضات البحرية: «ما شاهدناه في الفجيرة من جاهزية واستعداد يختلف كثيراً عن الاجتماعات السابقة للجمعيات العمومية للاتحاد الدولي، الأمر الذي يعكس التميز الإماراتي»، وتابع: «تنتظرنا قرارات يمكن وصفها بالتاريخية من بينها على طاولة النقاش استصدار قرار للاتحادات المنضوية تحت مظلة الاتحاد الدولي للرياضات البحرية يلزمها العمل على تطوير مفهوم الحفاظ على البيئة البحرية التي أصبحت تتصدر اهتمام دول العالم كافة، لذلك سنعمل على إصدار قرارات ولوائح تشجع على اختيار المحركات التي تعمل بالطاقة الكهربائية في الزوارق البحرية، بجانب مناقشة كل الأمور والترتيبات التي يمكن أن تساهم في تطوير عمل كابينات الزوارق البحرية بحيث تكون أكثر أماناً وسلامة بشكل متزامن مع المساهمة في تطوير المردود الفني»، مضيفاً: «نحن في كل اجتماعاتنا نبحث عن نسق تطوير السباقات وزيادة المتعة للجمهور وفقاً لمفهوم الأمن والسلامة».

من جانبه، أكد سالم راشد الرميثي المدير التنفيذي نائب المدير العام لنادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، أن وجود ممثلي 40 اتحاداً بحرياً من مختلف دول العالم في الفجيرة يعد إنجازاً رفيع المستوى للإمارات.

وأكد أن ترشحه في انتخابات الاتحاد الدولي جاء انطلاقاً من سياسة اتحاد الإمارات بأن يكون للإداريين حضور واسع في كل لجان الاتحاد الدولي، حيث تم اختياره لعضوية لجنة الفورمولا، مشيرا إلى أن هناك جهوداً وعملاً حثيثاً للفوز بالعضوية لكي يبقى صوت الإمارات حاضراً بقوة وبشكل مؤثر ودائم في أروقة الاتحاد الدولي للرياضات البحرية.

ووصف محمد حارب مدير نادي دبي البحري عضو إدارة اتحاد الرياضات البحرية المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية أن استضافة الفجيرة للجمعية العمومية ظاهرة صحية تعكس الثقل الكبير لنادي الفجيرة البحري على الساحة الرياضية العالمية، مضيفاً أن وجود أبناء الإمارات في مثل هذه المناسبات الدولية ساهم بشكل دوري في رفع راية الإمارات عالية في المحافل الدولية والاتحاد الدولي للرياضات البحرية مع تعزيز مكانة الإمارات مضيفاً: «الدور الذي نسعى للقيام به هو استكمال من سبقنا من شخصيات رياضية وقيادات إماراتية لها باع طويل في العمل الدولي».

واعتبر حارب وصف رئيس الاتحاد الدولي للرياضات البحرية بأن لدولة الإمارات فضلا في تطور الرياضات البحرية العالمية يشكل وصفاً دقيقاً وحقيقياً لكونه يؤكد واقعاً لا شك فيه، مضيفاً أن البطولات التي تنظمها أندية الإمارات البحرية والأجندة التنظيمية الأخرى تمثل نحو 50% من أعمال الاتحاد الدولي، ومؤكداً أن أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي يدركون ذلك ومهتمون بتعزيز دور الإمارات في هذا الجانب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا