• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«أرابتك» يضغط على المؤشر ويهبط بالحد الأدنى والسوق ترفع خسائرها إلى 39 مليار درهم في 3 جلسات

التصحيح يعمق جراح الأسهم المحلية ونهاية الجلسة تحمل «بشائر ارتداد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

عبد الرحمن إسماعيل (أبوظبي)

زادت موجة التصحيح القاسية التي تضرب أسواق المال، حالياً، من نزف الخسائر التي تتكبدها الأسهم المحلية، للجلسة الثالثة على التوالي أمس، بإضافة خسائر جديدة بقيمة 10,5 مليار درهم، لتصل جملة الخسائر إلى 39 ملياراً خلال 3 أيام.

وخلافاً للتوقعات التي كانت مع ارتدد قوي في جلسة أمس، بعد تصحيح قاسٍ لجلستين متتاليتين، فشلت الأسواق في الحفاظ على ارتدادها الصعودي الطفيف الذي لم يستمر أكثر من دقائق معدودة، عادت بعدها إلى استكمال هبوطها، بسبب عمليات بيع قوية عي سهم «أرابتك» الذي تراجع للجلسة الثانية على التوالي بالحد الأقصى لأول مرة منذ إدراج السهم، دون الخمسة دراهم، وسط توقف تام عن شراء السهم من قبل المستثمرين في الدقائق العشر الأخيرة التي شهدت تقليصاً واضحاً للخسائر في مؤشر سوق دبي المالي، تعطي إشارة على ارتداد خلال جلسة اليوم.

وتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 1,3%، محصلة انخفاض سوقي أبوظبي ودبي الماليين بنسبة 1,6% لكل سوق، وكسر كل سوق مستويات دعم جديدة في سياق موجة تصحيح، يتوقع محللون ماليون ومديرو صناديق استثمارية، استمرارها كردة فعل طبيعية ومبررة بعد ارتفاعات قياسية غير مبررة في غالبية الأسهم، مجمعين على أن تصحيحاً بأكثر من 20% في مؤشر سوق دبي المالي، بعد مكاسب بأكثر من 150% خلال عام 2013، والأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، لا يعتبر شيئاً يذكر، بقدر ما أنه أمر صحي للسوق، يستطيع أن يجتذب سيولة جديدة عند أسعار عادلة ومنطقية.

وأشاروا إلى أن تأثيرات سلبية للشائعات التي طالت سهم «أرابتك»، تسببت في تفاقم خسائر السهم والأسواق ككل، والتي تأثرت بهبوط السهم القيادي. وقال موسى حداد، مدير صندوق استثماري ببنك أبوظبي الوطني: «إنه كان يتعين أن تمر أسواق الإمارات بموجة تصحيح بهذه الحدة، بعد ارتفاعات متواصلة غير مبررة في غالبيتها، وبعدما أعطت الأسواق في شهر أبريل الماضي إشارات على أنها وصلت إلى مراحل حرجة، باتت معها المخاطر أعلى من العوائد».

وأضاف أن التصحيح بدأ مع عجز مؤشر سوق دبي المالي من الناحية الفنية في اختراق مستوى 5400 نقطة صعوداً، وفاقم من حدة التراجع فشل السوق في الصمود أمام عملية التصحيح فوق مستوى 5000 نقطة. وأفاد بأن التصحيح الحالي يجعل من الصعب معرفة أهداف ومسار هذه الموجة، ويعود ذلك إلى ما يحدث لسهم «أرابتك» الذي تراجع في جلستين متتاليتين بالحد الأقصى، بعدما كان السهم قبل موجة التصحيح الحالية يرتفع بنسب تتراوح بين 5-6% في الجلسة الواحدة، في وقت كان السوق يتقلب في مسار متذبذب، وكانت تداولاته قياسية للغاية من دون وجود سبب جوهري، لهذا الارتفاع المتواصل، بما في ذلك الحديث عن مشاريع مستقبلية للشركة بمليارات الدراهم، حيث لا تشفع مثل هذه المشاريع التي تؤتي أكلها بعد سنوات، لأن تصل بالسهم إلى المستويات القياسية التي كان عليها قبل موجة الهبوط الحالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا