• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حلت ضمن المراتب العشر الأولى في 46 مؤشراً

الإمارات تتصدر العالم في 8 مؤشرات للتنافسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 مايو 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

حصدت دولة الإمارات المركز الأول في ثمانية مؤشرات رئيسية وفرعية، ضمن التقرير الصادر أمس عن مركز التنافسية العالمي، حيث حلت الأولى في مؤشرات المالية العامة وجودة النقل الجوي والامتثال الضريبي ونسبة الإعانات وتعريفات الهاتف الثابت ونسبة الشباب للسكان وكفاءة الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية وتدني معدل ضريبة الاستهلاك.

وحلت الدولة ضمن المراكز العشر الأولى في 46 مؤشرا عالمياً، في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية لعام 2015، لتتصدر بذلك دول المنطقة في التنافسية للعام الثالث على التوالي، وفيما جاءت في المرتبة الثانية عشرة عالمياً في التقرير العام.

وبحسب نتائج التقرير فقد حلت الدولة في المركز الثاني في سبعة مؤشرات، فيما جاءت في المركز الثالث في 6 مؤشرات وفي المركز الرابع في 7 مؤشرات والخامس في مؤشرين هما مؤشر التنويع الاقتصادي، ومؤشر نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، فيما حلت في المركز السادس في ثلاثة مؤشرات والسابع في 5 مؤشرات، فيما حلت في المرتبة الثامنة في مؤشر ي البنية التحتية للطاقة ومعدل التجارة إلى الناتج المحلي الإجمالي، كما حلت الدولة في المرتبة التاسعة في 5 مؤشرات، فيما حلت في المرتبة العاشرة في مؤشر أنظمة العمل.

وأظهرت نتائج التقرير احتفاظ دولة الإمارات بالمراكز الثلاثة الأولى عالمياً في العديد من المؤشرات الفرعية المدرجة تحت محور الكفاءة الحكومية، وأهمها المركز الأول عالمياً في مؤشر «السياسات المالية العامة والمركز الثاني عالمياً في مؤشر «جودة القرارات الحكومية» وكذلك الثاني عالمياً في «مرونة السياسات الحكومية»، وذلك بحسب نفس التقرير الذي يقيس التنافسية العالمية لأهم 60 دولة حول العالم. ويعد أداء الإمارات المتقدم في هذا المحور وللعام الثالث على التوالي بمثابة شهادة لالتزام القيادة الرشيدة نحو التطوير والتحديث المستمرين للخدمات الحكومية المقدمة للأفراد والمؤسسات وحرصاً على تذليل كل العقبات في سبيل ضمان سعادة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

أما بالنسبة لمحوري البنية التحتية والأداء الاقتصادي، فقد حافظت الدولة على المرتبة الأولى عالمياً للعام الثاني على التوالي في مؤشر «جودة النقل الجوي» في إشارة إلى أهمية استثمارات الدولة الضخمة المستمرة لتطوير المطارات وأساطيل الناقلات الجوية الوطنية وقطاع السفر ككل. كما احتلت الدولة المركز الخامس عالمياً في مؤشر «التنوع الاقتصادي والقدرة على تطوير قطاعات مختلفة»، متقدمة بذلك مرتبتين عن أداء عام 2014. كما قفزت الدولة من المركز الرابع عالمياً في العام الماضي إلى المركز الثاني عالمياً في الترتيب العالمي فيما يخص صورتها وسمعتها فى الخارج كواحدة من أفضل دول العالم في مجال الاعمال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا