• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإنسان مسؤول عن مرض يفتك بالنحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 فبراير 2016

واشنطن (أ ف ب)

خلص باحثون نشرت أعمالهم في مجلة «ساينس» الأميركية إلى أن مرضاً يقضي على النحل في العالم يرجع مصدره إلى أوروبا، وأن انتشاره السريع عائد إلى مربي النحل. وغالباً ما ينتقل هذا الفيروس المسؤول عن مرض الأجنحة المشوهة، إلى النحل بوساطة نوع من القراديات «طفيليات» يسمى فاروا. وهذا الفيروس معروف إلا أن أعراض المرض أكثر انتشاراً لدى مستوطنات النحل المصابة بهذه الطفيليات. واكتشف الباحثون من جامعة اكستر في بريطانيا وبيركيلي في الولايات المتحدة أن النحل الأوروبي من نوع «ابيس ميليفيرا» هو من دون أي شك وراء كل حالات الأجنحة المشوهة في القفران المصابة بهذا الفيروس أيضاً. وهذا الفيروس لا يشكل تهديداً خطراً بحد ذاته إلا أنه عندما يتواجد في طفيلية «فاروا» التي تتغذى على اليسروعات يصبح فتاكاً، وقد قضى على ملايين النحل المدجن في العقود الأخيرة.

وخلص الباحثون إلى أن هذا الأمر يدفع إلى الاعتقاد أن هذا الوباء ناجم عن نقل القفران لتلقيح نباتات وليس من ظاهرة طبيعية. وقالت لينا ويلفيرت من جامعة اكستر «إنها الدراسة الأولى التي تظهر أن النحل الأوروبي هو الأساس في هذا الوباء الذي يجمع بين مرض الأجنحة المشوهة وطفيلية فاروا».

وأضافت «هذا يظهر أن انتشار هذا الثنائي الفتاك عائد بشكل كبير إلى البشر، إذ لو كانت هذه الظاهرة طبيعية لكان يتوقع أن تنتقل العدوى إلى دول قريبة من بعضها البعض، وهذا ما لم يحصل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا