• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رؤية.. ورؤيا

سلطة وسائط الاتصال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أكتوبر 2016

قاسم حداد

1

«السلطة متعددة مثل الشياطين»، عندما قال «رولان بارت» هذا، كان حديثه في سياق ثقافي عام، وكان يمسّ بعمقه الجوهريّ البعد الاجتماعي للسلطة كمفهوم يومي. وهو أيضاً يدفع عن حريات التعبير الأدبي، في صيغته اللّغوية، ويدفع باتجاه الانتباه للتجليات المتوالدة والمتناسلة للسلطة في المجتمع التقني الحديث، ليس أقلها سلطة الأيديولوجيات بتجليها الدوغمائي.

2

قال «بارت» كلمته عن ذلك التعدد الشيطاني للسلطة، وذهب عن عالمنا، قبل أن يلحق بالتقنيات الجديدة التي باتت تحكم مجتمعاتنا، بما لم يخطر على بال، ليس «رولان بارت» فحسب، ولا حتى السلطات التقليدية ذاتها. فحين نقول عن سلطة النظام في الحكم، فإنما هي اختزال مبسط للواقع التقليدي أيضاً. فثمة سلطات المجتمع التي باتت تتفاقم في تفجرات القرن العشرين، لتبدو، في مشهد التحولات العامة، والتجليات المتاحة لتلاعب السلطات التقليدية. سلطة النظام في الحكم من جهة، وسلطات المجتمع المختلفة في الاعتراض، وسلطة المال والعسكر والمعرفة من جهات أخرى. كان على «رولان بارت» أن ينتظر قليلاً قبل أن يذهب، ليشهد كيف أن لكلمته الدلالة القصوى في تحولات السلطة، التي ستحكمنا بآليات غاية في التنوع والمهارة والصلافة في نفس الوقت.

3 ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف