• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

روحاني: لا يمكن إسقاط حكومة في المنطقة عبر دعم «الإرهابيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

أحمد سعيد، وكالات (طهران) - في إشارة واضحة إلى جهود المعارضة السورية لإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد المدعوم من إيران، رأى الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس أن دعم «الإرهابيين» لتغيير أي حكومة في منطقة الشرق الأوسط أمر خاطئ تماماًَ، فيما أكد رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني أن بلاده لن تسمح بالقضاء على حزب الله اللبناني التابع لها.

وقال روحاني، خلال كلمة افتتح بها المؤتمر الدولي السابع والعشرين للوحدة الإسلامية في طهران، «إذا ظنت أي دولة أنها قادرة على إسقاط حكومة في المنطقة من خلال دعم الإرهابيين، فهي مخطئة 100%». وأضاف «التيارات والجماعات التي لا تحمل اسماً من الرحمة الإلهية والتعاليم السمحاء شوّهت الوجه الناصع للأمة الإسلامية». ودعا إلى بذل الجهود من أجل وقف النزيف بين أبناء الأمة الإسلامية، موضحاً «نسعى وراء هدف واحد وعلينا اتباع السيرة النبوية المكية والمدنية، ويجب ألا ننسى أن منطلقنا واحد ومعيننا واحد وهدفنا واحد».

إلى ذلك قال لاريجاني، في كلمة بثتها وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، »إن إيران تبذل روحها من أجل حزب الله، وبالتأكيد إذا تم الاعتداء على حزب الله، فستكون سنداً له، لأن حزب الله هو فخر العالم الإسلامي وقد قصم ظهر إسرائيل. ولو أغلظ المسؤولون الغربيون الكلام بشأن حزب الله والمقاومة، فبالتأكيد سيتلقون الصفعات». ورأى لاريجاني أن أحد أسباب انتشار نشاط الجماعات الإرهابية، هو الظلم الذي مارسته الدول الغربية والأجنبية في المنطقة.

وقال «إن هذه الدول تدعم الظلم وإثارة الحروب من خلال تسليح الإرهابيين». وأضاف «لقد أثرت موجة صحوة الثورة الإسلامية خلال السنوات الأخيرة على المنطقة والدول الإسلامية، لذلك على الدول الغربية، وخاصة أميركا، أن تعلم أنها أمام شرق أوسط جديد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا