• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تقديراً لجهودهم بدعم الشركة

«أدجاز» تحتفي بشركائها الاستراتيجيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

هاشم المحمد (أبوظبي)

نظمت شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة «أدجاز» يوم أمس حفل الشراكة المجتمعية، تحت شعار «ما قصرتوا»، وذلك تقديراً للجهود التي تبذلها الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة والشركاء الاستراتيجيون في دعم مسيرة «أدجاز» في جميع أنشطتها المؤسسية والمجتمعية.

وتسعى «أدجاز»، منذ تأسيسها كأحد أعمدة الطاقة النظيفة في الإمارة إلى تعزيز دورها الريادي في مجال صناعة تسييل الغاز، ليس فقط كشركة مصدرة للغاز الطبيعي المسال، بل أيضاً من خلال رفد الطلب المحلي بمصادر الطاقة النظيفة، وذلك تماشياً مع رؤية أبوظبي 2030.

حضر الاحتفال فهيم كاظم، الرئيس التنفيذي، وأعضاء الإدارة العليا للشركة، بالإضافة إلى مديري الدوائر والإدارات وممثلين من مجموعة شركات أدنوك. كما حضر الحفل العديد من رؤساء ومديري الدوائر والشركات الحكومية والخاصة.

وقال كاظم إن «أدجاز» قطعت خلال الأعوام الماضية شوطاً طويلاً في تعزيز مكانتها العالية ضمن قطاع الطاقة، ليس على مستوى الإمارات فحسب، بل على مستوى المنطقة كلها، لافتاً إلى أن الهدف الرئيسي من تأسيس الشركة وقف إحراق الغازات المصاحبة لإنتاج النفط، والاستفادة منها كمصدر للدخل الوطني، حيث كانت الشركة وقتها أول منتج للغاز الطبيعي المسال في المنطقة.

وأشار إلى أن الشركة تأسست بتوجيه من المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، كما حظيت بعد ذلك بمتابعة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله من خلال المجلس الأعلى للبترول.

وقال كاظم إن «أدجاز» وطوال أكثر من أربعة عقود، استمرت في تعزيز ومضاعفة إنتاجها، وتطوير أصولها الصناعية، والمحافظة على سجلها المتميز في مجالات الصحة والسلامة والبيئة، وفي الكفاءة التشغيلية، والأداء التنظيمي والإداري، مسترشدة بتوجيهات القيادة الرشيدة، وبسياسات الشركة الأم (أدنوك) التي كانت وستبقى واحدة من الأعمدة الرئيسية للاقتصاد الوطني وإحدى الأدوات الرئيسية في تحقيق رؤية أبوظبي 2030.

وأضاف أن الشركة شهدت خلال الأعوام القليلة الماضية تحولاً رئيسياً، من شركة مصدرة لكامل منتجاتها، إلى شركة تساهم في الاستراتيجية الوطنية للطاقة، وفي تلبية الطلب المحلي على الغاز كمصدر نظيف للطاقة. ولذلك تمت مضاعفة منشآتها الصناعية عبر مشروع «تطوير الغاز المتكامل» الذي تشرف عليه شركة أدنوك، كما تمت مضاعفة إنتاجها ليصبح 2 مليار قدم مكعبة يومياً، يذهب نصفها إلى منشآت شركة جاسكو لمزيد من المعالجة قبل أن يُضخ للاستخدام المحلي في أبوظبي وغيرها من الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا