• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«البيئة» تحدد 5 مناطق بحرية ذات أهمية بيولوجية وإيكولوجية عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

حدّدت وزارة البيئة والمياه خمس مناطق بحرية ذات أهمية عالمية بيولوجيا وإيكولوجيا.

جاء ذلك خلال ورشة العمل الإقليمية بشأن المناطق البحرية ذات الأهمية الايكولوجية والبيولوجية في إقليم شمال غرب المحيط الهندي ومنطقة الخليج التي استضافتها وزارة البيئة والمياه في فندق سيتي سيزن سويت بدبي، وتم خلالها تحديد كل من محمية مروح البحرية بإمارة أبوظبي، ومنطقة الياسات ومنطقة الجنوب الغربي المحادية لها، ومحمية جبل علي البحرية بإمارة دبي، وجزيرة صير بو نعير البحرية ومحمية خور كلباء بإمارة الشارقة، كمناطق ذات أهمية إيكولوجية وبيولوجية عالمياً. واستضافت «الوزارة» الورشة بالتعاون مع اتفاقية التنوع البيولوجي (CBD) والمكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في شرق آسيا، ومكتب اتفاقية حفظ أنواع الحيوانات البرية المهاجرة- مكتب أبوظبي، والمنظمة الإقليمية لحماية بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، والمنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحرية (ROPME) ومبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية (AGEDI) والتي تهدف إلى تحديد المناطق البحرية المهمة في الإقليم بمشاركة مختصين من كل من دولة الإمارات ودولة الكويت وسلطنة عمان ودولة قطر والمملكة العربية السعودية والعراق وإيران ومصر والأردن والسودان إريتريا وباكستان والهند والعديد من المنظمات الدولية والإقليمية الأخرى.

وتم خلال الورشة تقييم خمس مناطق بحرية ذات أهمية إيكولوجية وبيولوجية بناء على معايير تم تحديدها خلال مؤتمر الأطراف التاسع للتنوع البيولوجي، حيث تم تقييم تلك المناطق بناء على الندرة البيولوجية التي تتميز بها مع التركيز بشكل خاص على مراحل ودورة حياة الأنواع المحلية بها، إضافة إلى ذلك ركزت المعايير على أهمية تلك المناطق بالنسبة للأنواع المهددة بالانقراض، فضلا عن تدهور وحساسية تلك الموائل والتنوع والإنتاجية البيولوجية والسمات الطبيعية الأخرى.

وأفادت المهندسة مريم سعيد حارب الوكيل المساعد لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة بالوكالة في وزارة البيئة والمياه بأن تحديد المناطق ذات الأهمية البيولوجية والإيكولوجية هو تأكيد على حرصنا على أهمية المحافظة على المحيطات والبحار في سبيل حماية الأنواع البحرية، مشيدةً بكافة الجهود الحثيثة والتعاون الفعّال بين كافة الجهات المساهمة في حماية الأنواع المحلية، وخاصة الأنواع المهددة بالانقراض والتي تزداد أعدادها بكثرة.وأضافت: ان الوزارة تؤكّد التزامها وحرصها على تكثيف الجهود المساهمة في حماية النظم الإيكولوجية في الدولة وأن استضافة الوزارة لورشة العمل الإقليمية بشأن المناطق البحرية ذات الأهمية البيئية والبيولوجية(EBSA) في إقليم شمال غرب المحيط الهندي ومنطقة الخليج تأتي تماشيا مع رؤية الإمارات 2021، والتزام دولة الإمارات بتعزيز التنوع البيولوجي والاستدامة البيئية، موضحةً أن تحديد المناطق الخمس ذات الأهمية الإيكولوجية والبيولوجية خلال هذه الورشة يترجم الجهود الرامية في حماية التنوع البيولوجي.وتمّ خلال الورشة اختيار محمية مروح للمحيط الحيوي كونها تحتوي على مجموعة من الموائل البحرية الفريدة والموائل الساحلية بالإضافة إلى المسطحات الرملية وأشجار القرم ومسطحات الحشائش البحرية والشعاب المرجانية، وتعتبر هذه الموائل مهمة خاصة للكائنات المهاجرة والكائنات المهددة بالانقراض إضافة إلى ذلك تحتوي هذه المحمية على ثاني أكبر عدد من أبقار البحر (الاطوم) في العالم بعد أستراليا، وكذلك موائل لاحتضان سلاحف منقار الصقر المهددة بالانقراض والسلاحف الخضراء والعديد من أنواع الأسماك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض