• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في إطار الترويج لجائزة زايد لطاقة المستقبل

«الخارجية» تستعرض دبلوماسيتها في شؤون الطاقة وتغير المناخ في كولومبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

بوغوتا (وام)

بوغوتا (وام)

أقامت سفارة الدولة لدى جمهورية كولومبيا حفل استقبال بحضور وفد رفيع المستوى من الجهات والمؤسسات المحلية للترويج لجائزة زايد لطاقة المستقبل.

وألقى محمد عيسى القطام الزعابي سفير الدولة لدى بوغوتا كلمة افتتاحية رحب فيها بالحضور، وأكد أن هذه المناسبات تعزز من أواصر العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين.

ثم قدم ثاني أحمد الزيودي مندوب الدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا» ومدير إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية عرضاً عن الجائزة أكد خلاله دور الجائزة في دعم الابتكار في مجالات الطاقة النظيفة وإيجاد حلول مستدامة لأمن الطاقة. كما قدم الزيودي محاضرة حول النهج الاستراتيجي لتحقيق أمن الطاقة المستدام وأفضل الممارسات في مجال الطاقة النظيفة بدولة الإمارات لعدد من الدبلوماسيين من أكاديمية أوجوستو راميريز أوكامبو الدبلوماسية.

وأكد الدكتور الزيودي في كلمته أن قضية تنويع الاقتصاد ومزيج الطاقة تشكل مركز الاهتمام وتقع في صميم الجهود، التي تبذلها دولة الإمارات لتحقيق التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تتخذ خطوات استباقية وريادية لتحقيق أقصى قدر ممكن من أمن الطاقة.

وقال: «على الرغم من أن دولة الإمارات تمتلك احتياطات كبيرة من النفط والغاز، ولديها سابع أكبر احتياطي من النفط في العالم وسادس أكبر احتياطي من الغاز إلا أنها قطعت أشواطا كبيرة في تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على الموارد الهيدروكربونية من النفط والغاز كمصدر وحيد للدخل بالإضافة للجهود الحثيثة، التي تبذلها الدولة للتخفيف من آثار التغير المناخي».

وأوضح أن الإمارات طورت العديد من الخطط والاستراتيجيات على المستوى الوطني مثل رؤية الإمارات 2021 والاستراتيجية الوطنية للتنمية الخضراء واستراتيجية الابتكار لتوفير إطار عمل على تسهيل بلورة وتفعيل جهود موحدة للتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة وكجزء من هذه الجهود تتبني الدولة أحدث التقنيات المتطورة لزيادة الطاقة النظيفة في استثماراتها في مجال الطاقة وزيادة كفاءة استخدام الموارد في مختلف القطاعات.

ولفت إلى أن الإمارات تطور برنامجاً سلمياً وشفافاً للطاقة النووية وتنشئ مشاريع للطاقة المتجددة على نطاق واسع وتضع برامج تعنى بتحسين كفاءة استخدام الطاقة بما في ذلك إصدار معايير إلزامية للأبنية الخضراء، والتي تعتبر الأولى في المنطقة بالإضافة لتطبيق المعايير المتعلقة بكفاءة الأجهزة الكهربائية، مشيراً إلى أن هذه البرامج والمعايير أمثلة وشواهد عملية حول النهج الذي تعتمده دولة الإمارات لتحقيق أمن الطاقة.

وقال: «إن جهودنا لنشر الطاقة النظيفة لا تتوقف على ما نقوم به محلياً بل يتعدى حدود الوطن من خلال الاستثمارات التجارية الكبيرة التي تقوم بها الدولة في مشاريع الطاقة المتجددة في كل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وإسبانيا وغيرها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض