• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م
  01:53    وزير النفط : لا حديث عن المزيد من التخفيضات في إمدادات أوبك النفطية ولسنا قلقين بشأن تعافي السوق        01:54    مطار دبي الدولي هو أول مطار في العالم يطبق نظام السفر الذكي والذي يسمح للمسافر باستخدام هاتفه المتحرك بدلا من جواز السفر        02:10     التلفزيون العراقي الرسمي : سقوط "دولة خرافتهم" في إشارة إلى داعش        02:11     التلفزيون السوري: هدف الادعاءات الأميركية هو تبرير عدوان جديد على سوريا بذرائع واهية    

شاركوا في منتدى الفضاء والأقمار الصناعية الدولي بأبوظبي

قادة «الفضاء»: «مسبار الأمل» خطوة للمستقبل وتحد للمستحيل بإرادة إماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

هالة الخياط وجمعة النعيمي (أبوظبي)

هالة الخياط وجمعة النعيمي (أبوظبي)

أشاد خبراء عالميون في علوم الفضاء بالمشروع الإماراتي في استكشاف «الغلاف الجوي لكوكب المريخ».

وقال الدكتور محمد الأحبابي، المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء: إن الأفكار التي وضعت في الأصل للاستخدام في الفضاء أدت إلى إحداث ثورة تكنولوجية أخرى هذا على الأرض، موضحاً أن الكثير من الاختراعات، التي تستخدم الأقمار الصناعية لكي تؤدي وظائفها مثل أنظمة تحديد المواقع العالمية والهواتف النقالة وأجهزة الراديو القوية، لم تكن لتخطر على البال لولا الأبحاث التي قامت بها تكنولوجيا الأقمار الصناعية.

وأضاف إن الكثير من التكنولوجيا التي تستخدم في حياتنا اليومية كانت قد طُورت لبرامج الفضاء. وعلينا أن نشكر أبحاث الفضاء لتوفير تقنيات الطب الحيوي الحديثة وتكنولوجيا التصوير والأنظمة الإلكترونية والروبوتات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطبيقات الأرصاد الجوية والمراقبة البيئية وصور الاستشعار عن بعد والعديد غيرها. وهنالك من دون أي مبالغة المئات مثل هذه التطبيقات في مشاريع الفضاء. ونحن نتطلع إلى مساهمات العلماء الإماراتيين في هذه التكنولوجيا الحديثة.»

وقال الدكتور ديفيد باركر، الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء البريطانية، إن تأسيس الإمارات لوكالة الإمارات للفضاء، وإطلاقها لمسبار الأمل يعتبر خطوة مهمة للإمارات لأنها انضمت إلى عائلة الدول التي لها مشاريع في الفضاء، كما سيساهم في تنويع الاقتصاد وتطوير الخبرات والمهارات.

من جانبه، هنأ شارلز العشي مدير مختبرات الدفع النفاث في وكالة ناسا دولة الإمارات على إطلاقها لمسبار الأمل، مؤكداً أن جهود دولة الإمارات تعتبر استكمالاً للجهود التي تقوم بها وكالة ناسا، حيث يتولى مسبار الأمل دراسة الغلاف الجوي لكوكب المريخ، فيما تقوم وكالة ناسا بدراسة توفر المياه في المريخ للتأكد إن كانت هناك حياة سابقاً في هذا الكوكب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا