• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وسائل التواصل الاجتماعي «ضخمت» الواقعة

السويدي: طالب الذيد بصحة جيدة ولم يصب بارتجاج في المخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

لمياء الهرمودي

لمياء الهرمودي (الشارقة):

أكد علي ميحد وكيل الوزارة المساعد للتعليم الخاص أن حالة الطالب الذي انتشرت صوره خلال وسائل التواصل الاجتماعي وهو يقع من على سور المدرسة بخير، ولم يتعرض لإصابات بليغة، وان صحته العامة جيدة ولم يصب بارتجاج في المخ كما تم تداوله خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح ل«الاتحاد»: «لقد قمنا بزيارة ميدانية للطالب في مستشفى القاسمي مع مدير المدرسة صباح أمس، حيث تم الاطمئنان على صحة الطالب، ولكن سيتم تحويله إلى قسم العمليات بسبب وجود شرخ في فخذه واحتياجه الى عملية لعلاج ذلك، في حين الطالب الآخر الذي كان معه في وضع صحي سليم ولم يصب إلا برضوض بسيطة وخرج من المستشفى وهو في صحة جيدة».

وأشار السويدي الى ان السلوك الذي قام به الطالب هو سلوك فردي ولا يمكن تعميمه على الجميع، حيث إن ادارة المدرسة ملتزمة وتهتم في شؤون طلبتها وفيها ما يقارب ال 300 طالب، وجميعهم ملتزمون في الحصص، ولم يبدر منهم أي سلوك غير سوي او مخالف للائحة السلوك التربوي المدرسي، موضحا أن سلوك الطالب جاء نتيجة صغر سنه ومرحلة المراهقة التي يمر بها، وقد تظهر مثل هذه السلوكيات على بعض الطلبة في مثل هذه السن، ولا يجب تكبير المسالة أو القضية واعطاؤها اكبر من حجمها، حيث ان وسائل التواصل الاجتماعي قامت بتهويل الأمر، واعطائه اكبر من حجمه. كما زار سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم صباح امس الطالب الذي تعرض لحادثة السقوط من سور المدرسة، وذلك للاطمئنان على صحته، وحالته الطبية، وذلك من باب حرص المجلس على متابعة شؤون الطلبة والتواصل معهم.

واكد على ان الطلبة قد يلجؤون الى مثل هذه السلوكيات بسبب اصابتهم بالملل ورغبتهم في تغيير الروتين، وهذه من اهم التحديات التي تواجهنا في عملية تطوير التعليم، والمحاولة في ايجاد الحلول والاليات لخلق بيئة جاذبة للطلبة خاصة في مثل هذه المرحلة العمرية وهي مرحلة المراهقة، وتقوية صلة الترابط بينهم وبين المدرسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض