• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الجيش يصفي 19 إرهابياً ويدمر 31 ملجأ في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أكتوبر 2016

القاهرة(وكالات)

أعلن الجيش المصري الليلة قبل الماضية مقتل 19 إرهابيا في شمال سيناء وتدمير 31 ملجأ. جاء ذلك في بيان للمتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية العميد محمد سمير نشر على صفحته على موقع «فيس بوك» للتواصل الاجتماعي.وقال البيان: «شعب مصر العظيم: لليوم الثالث على التوالي تستمر قواتنا المسلحة في مطاردة العناصر الإرهابية لتدمير أماكن تمركزهم والقضاء عليهم حفاظًا على سلامة الوطن وتحقيق الأمن للمواطنين».وتابع البيان: « مع أذان فجر الاثنين وفي تنسيق متكامل مع الأجهزة الأمنية المعنية ومعلومات دقيقة وموقوتة، أقلعت طائراتنا من قواعدها القريبة من شمال سيناء تستهدف مباغتة ملاجئ اختباء العناصر التكفيرية حيث تم قذف وتدمير 31 ملجأ ومخزنا للعناصر التكفيرية كما قامت عناصر المدفعية بالتعامل مع عدد آخر من الأهداف».

وأكد البيان أنه نتيجة التعاون الوثيق مع القوات البرية والوحدات الخاصة تمت مداهمة مجموعات أخرى من البؤر تستخدمها تلك العناصر، وقد نتج عن أعمال القتال اليوم مقتل 19 عنصرا تكفيريا وتدمير 3 عربات و3 دراجات نارية و8 عبوات ناسفة كانت معدة للاستخدام. وأسفرت العملية عن استشهاد أحد عناصر القوات المسلحة، مشيرا إلى أن « رجال قواتنا المسلحة لا يزالون مستمرين في ملاحقة العناصر الإرهابية والتعامل معهم بكل حسم».

من جانب آخر قررت محكمة مصرية أمس تأجيل الطعن المقدم من الرئيس المعزول محمد مرسي وطعون قيادات وأنصار جماعة «الإخوان» الإرهابية ، على الأحكام الصادرة ضدهم في قضية «اقتحام السجون»، لجلسة 15 نوفمبر. وجاء قرار التأجيل لتمكين الدفاع من الاطلاع على مذكرة نيابة النقض. وقضت المحكمة، في يونيو 2015، بإعدام مرسي و5 آخرين، بينهم محمد بديع المرشد العام في قضية «اقتحام السجون»، كما عاقبت 93 متهماً غيابياً بالإعدام شنقاً، بينهم الداعية الإخواني يوسف القرضاوي ووزير الإعلام الأسبق صلاح عبد المقصود.

وكانت هيئة الدفاع عن المحكوم عليهم حضورياً في القضية تقدمت بطعون أمام محكمة النقض، مطالبة بإلغاء الأحكام الصادرة بالإدانة، وإعادة المحاكمة أمام إحدى دوائر محكمة جنايات غير التي سبق وأصدرت حكمها بالإدانة. وتضم القضية 129 متهماً، بينهم 93 هارباً من عناصر «حماس»، و«حزب الله»، والجماعات التكفيرية، وجماعة «الإخوان» .وأسندت النيابة للمتهمين في القضية «تهم الاتفاق مع هيئة المكتب السياسي لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولي الإخواني، وحزب الله اللبناني على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثوري الإيراني لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية.»

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا