• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

بحضور ممثلي الجهات ذات العلاقة

شرطة أبوظبي تبحث مخاطر الإطارات المقلدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

بحثت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي في اجتماع تنسيقي مع الشركاء الاستراتيجيين، ضم دائرة النقل ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، ودائرة التنمية الاقتصادية وممثلين لشركات الإطارات، مخاطر استخدام الإطارات المقلدة، والإطارات منتهية الصلاحية. وحذرت «المديرية» قائدي المركبات الذين يستخدمون إطارات منتهية الصلاحية، وإطارات مقلدة موضحة أنها أشبه بالقنابل الموقوتة القابلة للانفجار، خصوصاً مع ارتفاع درجات الحرارة خلال هذه الفترة من العام. وأكد العقيد حمد ناصر البلوشي، مدير إدارة المناطق الخارجية في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، مخاطر استخدام الإطارات غير المطابقة للمواصفات والإطارات المقلدة في المركبات، مؤكداً أهمية توفير أقصى متطلبات السلامة لكافة سائقي المركبات ومستخدمي الطرقات بإمارة أبوظبي، من خلال التنسيق المشترك لرفع مستوى الثقافة بين السائقين بأهمية استخدام الإطارات الجيدة، وتثقيفهم بمعاني العلامات الموجودة على الإطارات، وأن يفرقوا ما بين الإطار الجيد والإطار غير الجيد. ولفت إلى أهمية إيجاد آلية فاعلة تضم الجهات ذات الصلة للرقابة والمعايير الفنية لمواصفات الإطارات المستخدمة وغير المطابقة للمواصفات، ووضع المقترحات والقوانين والضوابط التي تكفل سلامة الإطارات، حاثاً السائقين على فحص إطارات مركباتهم والإطار الاحتياطي في المركبة وضغط الهواء باستخدام جهاز قياس ضغط الهواء، والتأكد من عدم وجود أي تلف بالإطارات الرئيسية والاحتياطية.

وأشار البلوشي إلى الجهود التي تقوم بها شرطة أبوظبي للحد من انتشار استخدام الإطارات التالفة وغير المطابقة للمواصفات، من خلال تشديد الضبط المروري بجانب تكثيف التوعوية لرفع مستوى السلامة بين مختلف شرائح وفئات المجتمع.

كادر // شرطة أبوظبي // توعية مستخدمي الطريق

حملة ميدانية

كشف العقيد حمد البلوشي أن «مرور أبوظبي» بصدد إطلاق حملة توعية ميدانية خلال الفترة المقبلة، بالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين؛ تستهدف السائقين بالقطاعين العام والخاص، وسائقي الشاحنات ومستخدمي الطريق بهدف تثقيفهم مرورياً بمخاطر استخدام الإطارات التالفة، لتفادي انفجارها خصوصاً خلال فصل الصيف بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وزيادة حركة التنقل والسفر للدول المجاورة، فضلاً عن التنقل بين المدن في العطلة الصيفية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا