• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نبضات قلم

صور ضد الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

ريا المحمودي

«رآها تأكل من فتات الأرض، وتجمع القمامة علها تحصل على وجبة الغداء وتتصبر إلى وجبة العشاء، فأخذ معها صورة، أو كما نقولها اليوم في عصر التكنولوجيا «سيلفي»، وفي الصورة التي التقطها لم يلمح نظرة الحزن والغضب المرتسمة على وجهها، وكأنها تأكل في مطعم فاخر كما ظنه المصور غير مدرك أنها تأكل من خشاش الأرض وتفترش الأرض في النهار، وتلتحف السماء في الظلام، هذه الصورة المؤلمة أثارت غضب الجميع وأصحاب القلوب الرحيمة في مختلف أجهزة التواصل الاجتماعي، الأمر الذي جعل صاحب أسوأ سيلفي يستيقظ ضميره النائم ويعتذر لهذه الفتاة على الملأ، ليدرك أنه ليس كل ما نلمحه هو ملك لنا ويحق لنا تصويره بلا إذن مسبق».المشكلة لم تقف عند هذا الحد، بل انتشر وعلى مستوى العالم العديد من صور السيلفي المؤلمة بسرعة البرق بين مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة واعتقد الكثيرون ممن ينشرون مثل هذه الصور أنها مميزة ومختلفة عن الصور الأخرى، فهذه نشرت صورتها مع جدتها المتوفاة لتسجل في تاريخ الانستجرام ردة فعلها بعد وفاة جدتها دون الاكتراث بخصوصية الميت وحقوقه، وآخر يتصور مع حريق كان لا بد أن يساهم في إخماده، ولكن السيلفي في هذا المجال كان أهم بكثير من أرواح الناس، فسجل الحدث من أرض الحدث معتقداً أنه سيحصل على أكبر عدد من المعجبين والمتابعين، والآخر يرى حادثاً وجثثاً على الأرض وبدلاً من أن يبلغ الشرطة أو يقوم على الأقل بإنقاذ ما يمكن إنقاذه يلتقط صوراً مع الجثث، معتقداً أن هذه الصورة ستدخل موسوعة جينيس غير مدرك أنها ستدخل موسوعة أسوأ صور سيلفي في العالم أجمع!يتوقف القلم عن خط الكلمات، فمثل هذه الآفات وأن انتشرت فإنها بالتأكيد ضد مجتمعنا الإسلامي الذي دعانا إلى أن الإنسانية أولا تأتي في جميع المواقف قبل هذه التصرفات اللاواعية، لذا أتمنى قبل كل شيء أن تجعل الله نصب عينيك، وتحرص على غرس قيم الإخلاص والصفات الحميدة في قلوب أبنائنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا