• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

828 مدرسة إماراتية تشارك ضمن المراحل الثلاث الأولى للمشروع

القبيسي: «تحدي القراءة» إضافة نوعية تحمل رسالة سامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي أن مشروع تحدي القراءة العربي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يمثل إضافة نوعية لعديد المبادرات الإماراتية الهادفة للارتقاء بالشباب العربي ودفعه نحو آفاق جديدة من المعرفة والتميز، وإن حكمة سموه الرامية لرفع مستوى الوعي لدى الجيل الصاعد ووضعهم على الطريق الصحيح تنسجم مع رغبة المجتمع الإماراتي برؤية مستقبل عربي أفضل مبني على العلم والمعرفة يكرس للأخلاق الحميدة ويعزز مفاهيم التسامح وتقبل الآخر وإنتاج الأفكار الإيجابية الخلاقة».

وأضافت معاليها: «إن مشروع تحدي القراءة العربي يعتبر امتداداً لعام القراءة في دولة الإمارات كما أنه يحمل رسالة سامية بأننا شعب نحب لكافة شعوب المنطقة ما نحبه لبلادنا وما نطمح إليه من ازدهار وتقدم بما يسهم بشكل مباشر في تقوية روابط الأخوة والتعاون الدولي بين دولة الإمارات والدول العربية، وفي ذات الوقت فإن المشروع يعالج الخلل في مسيرة النهضة العربية لجهة العمل على تمكين جيل الشباب من الثقافة والعلوم والآداب، فالقراءة تمثل مفتاح عملية التمكين، والمشروع يمثل قفزة نوعية في تحفيز الطلبة العرب لقراءة خمسين كتابا كل عام، ووسيلة حيوية وسريعة لضمان بناء جيل عربي متميز قادر على مواجهة التحديات».

وأشارت الدكتورة أمل إلى أن مشروع تحدي القراءة العربي سيرتقي بمكانة دولة الإمارات على الخارطة العربية والعالمية كبلد جاذب للعقول والمواهب حيث يتبنى المشروع أبطال التحدي والمدارس المتميزة على مستوى العالم العربي، كما أنه يعزز من الهوية العربية والانتماء لهذه اللغة العظيمة ويسهم في انتشارها وحفظها.

ونوهت معاليها إلى أن المشروع يعمل على تحويل القراءة من إشغال لوقت الفراغ أو هواية محدودة لدى بعض الطلبة إلى عادة مكتسبة مستمرة لدى العديد منهم وخصوصاً المراحل السنية الدنيا، وأن تكريس مسيرة القراءة سيكون له بالغ الأثر في إنتاج جيل مستقبلي متفوق ومتسلح بالمعرفة وقادر على تحديد خياراته الأكاديمية في المستقبل.

إلى ذلك سجلت 55 مدرسة إماراتية حضوراً لافتاً، ضمن المراحل الثلاث الأولى لمشروع تحدي القراءة العربي، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في سبتمبر الماضي بهدف غرس عادة القراءة باللغة العربية لدى الطلاب في العالم العربي لإنشاء جيل جديد مثقف واعٍ متسامح قادر على خلق واقع جديد وبناء مستقبل واعد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض