• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ضمن الدفعة الثانية من مشروع خدمة المدن الجديدة

الإمارات تسلم 200 حافلة جديدة للنقل العام في القاهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 مايو 2015

أحمد شعبان(القاهرة) ـ

أحمد شعبان(القاهرة)

سلمت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس الدفعة الثانية من حافلات المشروع الإماراتي لتوريد 600 حافلة لهيئة النقل العام بالقاهرة، وجرت مراسم التسليم في ساحة قلعة صلاح الدين بالقاهرة، بحضور الدكتور جلال مصطفى سعيد، محافظ القاهرة.وأكد بيان صحفي للمكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر أن الدفعة الجديدة من الحافلات تضم 200 حافلة تم تصنيعها بمواصفات خاصة للقيام بالخدمة الشاقة بكفاءة عالية، وتم توريدها من مصنعي شركة «حافلات» الوطنية للصناعة في أبوظبي، و«جي بي بولو» بالعين السخنة في مصر. وأشار البيان إلى أن الحافلات تتمتع بأعلى درجات الأمان والجودة وضمان سلامة الركاب على الطرق، وتناسب المرور في الشوارع المصرية بفضل تزويدها بمحركات وهياكل ذات مواصفات خاصة، موضحاً أن الدفعة الجديدة من الحافلات تأتي ضمن المشروع الإماراتي لتوريد 600 حافلة لهيئة النقل العام بالقاهرة، وأن هذا المشروع يهدف إلى المساهمة في تخفيف حدة التحديات التي تواجه النقل والمواصلات وتقلل من الازدحام.ولفت البيان إلى أن المشروع يوفر وسيلة نقل جماعي تضاهي مثيلاتها في القطاع الخاص وبتكلفة وتعرفة تناسب محدودي الدخل، حيث توفر الحافلات الجديدة ما يزيد على 50 ٪ من قيمة وتكلفة النقل، كما تساهم بصورة ملحوظة في الحد من حوادث الطرق، مشيراً إلى أن توريد تلك الحافلات يساهم في تحسين خدمات النقل والمواصلات في شوارع القاهرة الكبرى، وأن ما يزيد على 600 ألف مواطن مصري سيستفيدون من هذه الحافلات، خاصة من خلال تحقيق مرونة وانسيابية الحركة المرورية بشوارع العاصمة والمناطق المحيطة بها.وروعي في اختيار شكل ومواصفات وإمكانات الحافلات الجديدة تلبيتها ما يطمح المشروع الإماراتي إلى تحقيقه في مجال النقل، خصوصاً راحة الركاب وأمان التنقل وسلامة الركاب وانسيابية الحركة المرورية. كما أن الحافلات الجديدة سواء التي تم تصنيعها بالإمارات أو مصر تتمتع بمواصفات خاصة للمحرك وتبريد المياه، مع توافر القدرة ووسائل الحماية والتحكم، وأن تعمل بصندوق سرعة أوتوماتيكي «EDC» وبأبواب للركاب «أمامية وخلفية» تفتح أوتوماتيكياً بنظام تشغيل كهربائي هوائي، وتفتح للداخل مع تزويدها بوردمانات لتسهيل الصعود والهبوط للركاب.وكانت الإمارات قد سلمت 200 حافلة تمثل الدفعة الأولى من الحافلات أوائل مارس الماضي، وقامت هيئة النقل العام بالقاهرة بتخصيصها لعدد من الخطوط الجديدة لربط العاصمة بالمدن العمرانية الجديدة كالقاهرة الجديدة والتجمع الخامس وبدر ومدينة 6 أكتوبر والشيخ زايد والشروق، وسوف تدعم حافلات المشروع الإماراتي تطويراً ملموساً للمواصلات في المرحلة المقبلة، وسيكون بمثابة البداية الحقيقية لجني ثمار خطة تطوير النقل العام بالعاصمة بما يحقق نقلة نوعية في مستواها.وأوضح البيان أنه تجري على قدم وساق عمليات إنتاج الدفعة الثالثة والأخيرة من حافلات المشروع الإماراتي في مصنعي شركة حافلات في أبو ظبي بالإمارات ومصنع «جي بي بولو» بالعين السخنة بمصر، لافتاً إلى أن توريد تلك الحافلات سوف يتوالى على مراحل لحين الانتهاء من تسليم جميع الحافلات ودخولها الخدمة بما يساهم في تحقيق أهداف المشروع الإماراتي كافة لتخفيف التحديات التي تواجه النقل والمواصلات في مصر.وأشاد الدكتور جلال مصطفى سعيد، محافظ القاهرة، خلال احتفال محافظة القاهرة المصرية بتسلم الدفعة الثانية من الحافلات، بمواقف دولة الإمارات قيادة وشعباً، وأكد الدور الإيجابي الذي تقوم به حافلات المشروع الإماراتي في تنفيذ منظومة تطوير النقل والمواصلات داخل القاهرة الكبرى، مشيراً إلى أن المشروع الإماراتي لتوريد 600 حافلة لهيئة النقل العام بالقاهرة سيساهم بصورة كبيرة، ويضطلع بدور جوهري في إحداث نقلة نوعية في مستوى خدمات النقل العام والنقل الجماعي في شوارع العاصمة. وثمن حرص الجانب الإماراتي على أن تتمتع تلك الحافلات الجديدة بأفضل المواصفات، وأن تحتوي علي أعلى درجات الأمان للمواطنين، وقال: «إن ما تقوم به دولة الإمارات سوف يحتل مكان الصدارة في سجل المواقف الصادقة لدولة الإمارات، ويعكس بقوة العلاقات الراسخة التي تربط البلدين، والتي أرساها حكيم العرب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

كادر

مواجهة تحديات قطاع المواصلات

قال اللواء رزق علي رئيس هيئة النقل العام بالقاهرة إن الحافلات الجديدة سوف تسهم في الحد من التحديات التي تواجه قطاع المواصلات وتخفف مشكلات الاختناق المروري في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، مشيراً إلى أنه كان هناك تنسيق مستمر ومتواصل بين الجانب الإماراتي والحكومة المصرية وبمشاركة خبراء الهيئة ومسئوليها للتوصل إلى أفضل مواصفات تصنيعية لتلك الحافلات بحيث تكون قادرة على القيام بمهمتها وتحظى برضا الركاب.وأضاف أن الاتفاق التام بين الجانبين كان له دور ملموس في أن تتمتع تلك الحافلات بجودة عالية ومواصفات فنية وتقنية عالية المستوى، كما أن ذلك يتماشى مع الخطة الشاملة التي تم وضعها وتستهدف تطوير العمل في هيئة النقل العام بالقاهرة وضمان تحسين الخدمات المقدمة للمستخدمين، خاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض