• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

ينطلق اليوم وتنظمه شرطة دبي بالتعاون مع الأمم المتحدة

«حماية» يبحث استثمار المعايير الدولية في تطوير الاستراتيجية الوطنية للوقاية من المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

يبحث ملتقى حماية الدولي العاشر خلال انطلاق فعالياته اليوم بدبي قضايا المعايير الدولية وكيفية استثمارها في وضع وتطوير الاستراتيجية الوطنية للوقاية من المخدرات، كما يعرض لجوانب هذه القضية من مختلف الزوايا بهدف التعرف على أبعادها والأسس التي أسست عليها هذه المعايير، إضافة إلى عدة ورش عملية لآليات الاستفادة منها.

وتنظم الملتقى شرطة دبي بالتعاون مع الأمم المتحدة تحت رعاية وحضور اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، رئيس اللجنة العليا لبرنامج حماية الدولي، تحت شعار “المعايير الدولية لتطوير الاستراتيجيات الوطنية والإقليمية للوقاية من المخدرات”.

وأوضح اللواء المزينة أن ملتقى حماية الدولي يأتي انطلاقاً من التزام شرطة دبي تجاه قضايا المخدرات والمؤثرات العقلية التي أصبحت تمثل هاجساً وقلقاً بالغين لدى الحكومات والمجتمعات من خلال برنامج حماية الدولي الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع الأمم المتحدة، وكذلك في إطار فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.

وأضاف أن هذا الحدث يناقش ويفتح عدداً من القضايا ذات البعد المحلي والإقليمي والعالمي، والتي لها صدى ملموساً وتأثيراً واضحاً على مجريات مكافحة المخدرات في المنطقة في عدد من المجالات ذات الصلة، ويعمل الملتقى بشكل مباشر على تعزيز الجانب التعاوني بين مختلف الجهات ذات العلاقة بمكافحة المخدرات، خاصة ما يتعلق بقضايا التهريب الدولي وآليات الرقابة، وقضايا الوقاية واستراتيجياتها وبرامجها وتأثيرات ذلك على الفئات الأكثر عرضة لخطر التعاطي والإدمان، ويعرض لجوانب هذه القضايا من زوايا ميدانية وتشريعية ومؤسساتية، إضافة إلى التجارب العربية والدولية للاستفادة منها.

وأشار اللواء عبدالرحمن رفيع، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون خدمة المجتمع والتجهيزات، إلى أن مشكلة تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية والإدمان عليها، تعد من أكبر المشكلات في العالم اليوم، بحيث طالت أغلب المجتمعات وأصبح في حكم المؤكد أنه لا يمكن لأي دولة أو مجتمع، مهما كان نظامها الاجتماعي أو السياسي أو الاقتصادي أو حجمه وقوته، أن يمنع منعاً باتاً ظهور مشكلة المخدرات لديه، ولا يمكن لأي مجتمع أن يعد نفسه محصناً تحصيناً كاملاً ضد هذه الآفة الشديدة الخطورة.

وقال اللواء عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الجودة والتميز، إن الملتقى الدولي السنوي لبحث قضايا المخدرات يعد من أبرز الفعاليات التي تنظمها القيادة العامة لشرطة دبي ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات والذي يوافق 26 يونيو من كل عام، ويحاول الملتقى الدولي أن يستثمر هذه المناسبة لطرح ومناقشة القضايا المتعلقة بالمخدرات والإدمان عليها، وإيجاد الحلول والأسباب الكفيلة لمكافحتها والوقاية منها، من خلال مشاركة الخبراء والمختصين في الدول العربية الشقيقة والخروج بالتوصيات والمقترحات التي تساهم في الحد من انتشار هذه الآفة بين المجتمع العربي خاصة فئة الشباب.

وأوضح اللواء محمد سعيد المري، مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع، أن الملتقى أتى لتحقيق عدة أهداف لعل من أبرزها تكوين وتشكيل ثقافة وقائية بعيدة المدى ضد المخدرات، بحيث تصبح لدينا الجاهزية الكافية لمواجهة مخاطر المخدرات والمؤثرات العقلية، وما ينتج عنها من تأثيرات سلبية على الفرد والمجتمع. وأوضح العقيد خبير الدكتور إبراهيم الدبل، مدير إدارة خدمة التدريب الدولي بالإدارة العامة لخدمة المجتمع، المنسق العام لبرنامج حماية، أن الملتقى يعمل منذ استحداثه وانطلاقه على تكوين رؤية شاملة لقضايا المخدرات ترتكز على النظر للقضية من جميع الزوايا التي ترتبط بها، وليس فقط مجرد النظر من زاوية واحدة. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض